العلاقات الجمالية بين عناصر التكوين لدى خولة المناعي (الجزيرة)
شهدت قاعة مؤسسة البريد القطرية "كيوبست" بالدوحة معرضا للفنانة القطرية خولة المناعي بحضور عدد من الشخصيات والمهتمين بالفن التشكيلي شمل عرض 15 لوحة بأحجام مختلفة.
 
وتبدو لوحات الفنانة المناعي بسيطة لا تميل إلى الغموض لكنها ليست بتلك البساطة حيث تلجأ الفنانة إلى الرمز وبناء علاقات جمالية مبتكرة بين عناصر التكوين في اللوحة مثل العلاقة بين الحبل والحلقة الحديدية والعلاقة بين التفاحة والخيط الذي يربطها، والعلاقات الهندسية والزخرفية الفوضوية داخل إطار اللوحة.
 
إن ما تريد الفنانة نقله من أفكار عبر لوحاتها يحتاج إلى سبر مباشر لخلفية  اللون والريشة لدى الفنانة فهي في عملها لا تعترض على تأويلات المشاهد مهما كانت بعيدة عن حقيقتها التي بنيت على أساسها بل تعدها إثراء للوحة وتطويراً معنوياً لعناصرها المتعددة.
 
وتتراوح لوحات المناعي بين البساطة والتعقيد، وبين الوضوح والغموض، وبين التراث والحداثة، مستدعية تلك الزخرفات والمنمنمات التجريدية في أنساق متواترة وخطوط دقيقة مشكلة مشاهد جمالية تحمل ذات الإيحاء، مثل الجدران والبيوت القديمة، وتزيينات السجاد والأثواب النسائية التقليدية.
 
وتعالج الفنانة اللوحة بأسلوبها الخاص في الإضاءة وتكوين الظلال ومنحها التأثيرات اللونية المختلفة، مما يسهل على زائر المعرض اكتشاف أن مبدعة هذه الأعمال امرأة، لما تحمله اللوحات من رقة وعناية شديدة بالزينة والمهارة اليدوية.
 
ويأتي المعرض ضمن فعاليات فنية تعتزم مؤسسة البريد القطرية "كيوبست" إقامتها لإستضافة فنانين قطريين ومقيمين بهدف كسر الحواجز الوهمية بين الفن والجمهور وهو ما تجسد في التجارب الماضية بدءاً من الفنانة المتميزة أمل العاثم مروراً بالفنانين حسن الملا وبشير الأنصاري وعيسى الملا.
_____________

المصدر : الجزيرة