كاميرون كراو النكهة الأميركية في مهجران البندقية (رويترز-أرشيف)

حمل المخرج الأميركي كاميرون كراو إلى مهرجان البندقية السينمائية شيئا من النكهة الأميركية بفليمه "إليزابيث تاون", قصة حب لا يزيدها الموت إلا اشتعالا.
 
ويقول كراو إنه أحب أن يبدأ الفيلم بالموت النقطة التي تنتهي بها الأفلام عادة", لأن "السؤال هو إلى أين يقودنا ذلك؟", ليجيب "إلى الحياة".
 
ويضيف كراو الفائز بالأوسكار في 2000 عن فيلمه "على أعتاب الشهرة" أن فيلم "إليزابيث تاون" أراده أن يكون تعليقا على هوس النجاح والفشل الذي نرى منه الكثير في أميركا".
 
ويصور الفيلم الذي -بناه كراو على تجربة وفاة أبيه- قصة صانع أحذية من ولاية أوريغون الأميركية يفكر في الانتحار بعد أن تبلغه أخته بوفاة أبيه المفاجئة, لكن بدلا من ذلك يقع في غرام مضيفة الطيران.
 
وقد استوحى كراو فكرة الضحك الممزوج بالحزن من فليم "الخبز والشيكولاته" الكوميديا الإيطالية التي تصور عاملا من صقلية يكافح ويفشل في التأقلم مع جيرانه في سويسرا.
 
ويمثل دور بطولة "إليزابيث تاون" أورلاندو بلوم بطل "ملك الخواتم", الذي اضطر هذه المرة إلى التمرن على تغيير لهجته البريطانية والسفر في رحلة شملت لويزفيل وكنتاكي حيث صورت معظم المشاهد.
 
وتشارك بلوم البطولة كيرستين دانست, بينما


تمثل سوزان سارندون دور أمه غريبة الأطوار, ويمثل أليك بالدورين دور كبير الأشرار.

المصدر : رويترز