أشار استطلاع للرأي شمل الاتحاد الأوروبي كله إلى أن توسيع الاتحاد ليضم أوروبا الشرقية، عزز دور اللغتين الإنجليزية والألمانية وأضعف دور الفرنسية.
 
وأظهر الاستطلاع أن الإنجليزية عززت تقدمها بعد توسيع الاتحاد من 15 إلى 25 دولة العام الماضي، في حين تفوقت الألمانية على الفرنسية كثاني أكثر لغة أجنبية يتحدثها الناس بالاتحاد الأوروبي.
 
ويتحدث الإنجليزية 47% من بينهم 34% يتخذونها لغة أجنبية بزيادة نقطتين مئويتين عما كان عليه الحال قبل توسيع الاتحاد الأوروبي، في حين يتكلم بالألمانية 30% من مواطني الاتحاد مع استخدام 12% الألمانية لغة أجنبية.
 
أما الفرنسية التي كانت فيما مضى اللغة الأكثر شيوعا بين الصفوة الأوروبيين، فيعرفها 23% من مواطني الاتحاد من بينهم 11% يتحدثونها كلغة أجنبية.
 
كما أظهر الاستطلاع أن 5% من مواطني الاتحاد الأوروبي يتحدثون الروسية كلغة ثانية ولاسيما بأوروبا الشرقية.

المصدر : رويترز