مهرجان ثقافي لأكراد العراق يتخطى الحدود
آخر تحديث: 2005/9/24 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/24 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/21 هـ

مهرجان ثقافي لأكراد العراق يتخطى الحدود

اللغة الكردية كانت القاسم المشترك في مهرجان دهوك (الجزيرة نت)
أحمد الزوايتي-دهوك
أقام اتحاد أدباء الكرد في شمال العراق مهرجان دهوك للثقافة الكردية تحت عنوان الكلمة تكسر كل القيود, بمشاركة مئات المثقفين الأكراد من كل من العراق وتركيا وإيران وسوريا وروسيا وآذربيجان وأرمينيا.
 
وهدف المنظمون للمهرجان أن يجمع المشاركين فيه اللغة الكردية التي مزقتها ونوعت في مصطلحاتها ولهجاتها الحدود الدولية خاصة بعد الحرب العالمية الأولى.
 
وتضمن برنامج المهرجان الذي بدأ في 22 سبتمبر/ أيلول الجاري واستمر ثلاثة أيام تقديم بحوث في اللغة والفن وأمسيات شعرية ولوحات فنية كلها باللهجات الكردية المختلفة.
 
وتناولت تلك الفعاليات بحث كيفية جمع اللهجات الكردية في لهجة موحدة, والبحث عن سبل لتسهيل تداول الكلمة الكردية بلهجاتها المختلفة, وبالتالي سهولة التواصل والتبادل الثقافي بين تلك اللهجات.
 
وفي تصريحات للجزيرة نت قال رئيس اتحاد أدباء الكرد بدهوك حسن السليفاني إن إقامة مثل هذا المهرجان كان يمثل أمنية ليجتمع فيه المثقفون الكرد من جميع أنحاء العالم ولكسر الحدود وتقريب المسافات. وأضاف أن حكومة إقليم كردستان العراق هيأت الظروف الملائمة لانعقاده.
 
من جانبه قال عدنان رشد أحد مسؤولي مؤسسة سما للثقافة الكردية بدبي إن أهم أهداف مؤسسته مشاركتها في مثل هذه الفعاليات بالإضافة إلى بناء الجسور بين المثقفين الأكراد جميعا ناهيك عن الثقافات الإنسانية الأخرى بالمنطقة, مشيرا إلى أن جزءا من تلك الأهداف تحقق في المهرجان.
 
كما أشار آرجان أرين الذي حضر من ديار بكر بتركيا للجزيرة نت بأنه إذا كانت إبداعات الأكراد الثقافية هي جسور التواصل بينهم فإن المثقفين حضروا بأنفسهم للاجتماع ولتحطيم الحدود وللإعلان عن بداية ثورة ثقافية على حد قوله.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة