شارك نحو 30 فنانا وفنانة في المرسم الحر الذي أقامته جمعية المرسم الحسيني بمقرها في وسط العاصمة البحرينية المنامة تضامنا مع ضحايا حادثة جسر الأئمة في العراق التي وقعت في الشهر الماضي وراح قتل فيها أكثر من ألف.
 
وعرضت في المرسم أكثر من 60  لوحة تنوعت أساليبها بين الفن الكلاسيكي والتجريدي، في حين فضل البعض الآخر المزج بين عدة مواضيع في لوحته.
 
وبالرغم أن معظم الفنانين المشاركين في هذا المرسم ركزوا على حادثة الجسر كلا حسب رؤيته الفنية من خلال أعمالهم، فإن البعض فضل اختيار موضوعات عكست علاقة الشعب العراقي الاجتماعية والأخوية التي تربطهم.
 
وترافقت هذه الفعالية مع عودة وفد جمعية المرسم الحسيني من العراق الذي كان المشارك الوحيد من خارج بلاد الرافدين بعد مشاركته في المعرض التشكيلي الذي أقيم في مدينة كربلاء بمشاركة العديد من الفنانين العراقيين في منتصف الشهر الجاري.
 
من ناحيته قال رئيس جمعية المرسم الحسيني عبد النبي الحمر للجزيرة نت إن الهدف من إقامة هذا المرسم الحر هو التضامن مع أسر ضحايا حادثة الجسر وتوصيل رسالة مفادها رفض الإرهاب والعنف والعيش بسلام من خلال مزج الألوان برؤى الفنانين المشاركين وتجسيدها على لوحاتهم.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة