تنطلق مساء اليوم الخميس في رام الله  بالضفة الغربية فعاليات مهرجان سينما المرأة في فلسطين الذي تعرض خلاله سلسلة من الأفلام العربية والفلسطينية والعالمية التي قامت نساء إما بإخراجها أو بإنتاجها.
 
وتنظم هذا المهرجان الذي تشمل فعالياته أيضا بيت لحم ونابلس بالضفة الغربية مؤسسة "شاشات للسينما النسوية الفلسطينية" التي تأسست نهاية العام الماضي وتقول إنه الأول من نوعه في العالم العربي.
 
وقالت علياء أرصغلي مديرة المؤسسة إن "هناك 500 مهرجان نسائي دولي ولا يوجد مهرجان نسائي عربي واحد, حيث كانت أعمال المرأة العربية السينمائية تعرض على هامش المهرجانات السينمائية في الوطن العربي, لكننا نحن اليوم نخصص هذا المهرجان لسينما المرأة فقط, وهو الأول من نوعه في العالم العربي".
 
وأضافت "عندما تكون المرأة مخرجة أو منتجة للفيلم فمعنى ذلك أنها صاحبة قرار, وهذا ما نريده في مشروعنا هذا, نريد عرض الأفلام التي أخرجت ورويت وسردت من المرأة نفسها، وهذه الفلسفة دفعت مجموعة من النساء الفلسطينيات إلى تأسيس مؤسسة شاشات السينمائية للاهتمام فقط بإبداعات المرأة العربية والفلسطينية في مجال إخراج وإنتاج الأفلام السينمائية".
 
"
هناك 500 مهرجان نسائي دولي ولا يوجد مهرجان نسائي عربي واحد, حيث كانت أعمال المرأة العربية السينمائية تعرض على هامش المهرجانات السينمائية في الوطن العربي
"
ويفتتح المهرجان الذي يستمر لمدة أسبوع في رام الله بعرض فيلم "ياسمين" من إنتاج البريطانية سالي هيبن, ويروي قصة امرأة بريطانية المنشأ باكستانية الجذور تعيش في شمال بريطانيا حيث تحاول التوفيق بين حياتها كفتاة باكستانية الأصل وانفتاح المجتمع الذي تعيش فيه.
 
ويعرض خلال المهرجان ثمانية أفلام لمخرجات فلسطينيات وستة أفلام لمخرجات عربيات من المغرب والجزائر ولبنان ومصر, بينها "غزل البنات" للمخرجة اللبنانية جوسلين صعب و"دردشة نسائية" للمصرية هالة جلال و"حروبنا الطائشة" للبنانية رندة شهال صباغ.
 
كما تعرض ثلاثة أفلام لمخرجات ومنتجات من بريطانيا وفرنسا وكندا، من بينهن المخرجة البريطانية كيم لونجينوتو المتخصصة في مجال الأفلام الوثائقية بالإضافة إلى ماري كلود بهنا من بينالي السينما العربية في باريس.

المصدر : الفرنسية