طبعة فلسطينية خاصة لديوان درويش الأخير
آخر تحديث: 2005/9/18 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/18 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/15 هـ

طبعة فلسطينية خاصة لديوان درويش الأخير

محمود درويش يطبع أول دواوينه بالأراضي الفلسطينية (رويترز-أرشيف)
صدرت عن دار الشروق في رام الله بالضفة الغربية الطبعة الفلسطينية الأولى لديوان الشاعر الفلسطيني محمود درويش الأخير كزهر اللوز أو أبعد.

وقال المسؤول في دار الشروق أمين أبو بكر إن الديوان الذي صدر بالتعاون مع دار الريس للنشر يضم 34 قصيدة في ثماني مجموعات شعرية لدرويش، مشيرا إلى أن الطبعة تعد الأولى من نوعها في الأراضي الفلسطينية، حيث ظلت دواوينه تطبع بالخارج ثم يقوم تجار كتب بنسخها وتوزيعها دون رقابة.

وعبر أبو بكر عن سعادته بهذه الخطوة التي اعتبر أنها ستحد من تزوير أعمال الشاعر درويش، وأوضح في الوقت نفسه إلى أن اتفاقا وقع بين داري الشروق والريس ودرويش سمح بصدور الطبعة الأولى التي يتوقع لها أن تلقى رواجا كبيرا.

ويقول درويش في ديوانه الأخير في قصيدة يصف فيها زهر اللوز "لو نجح المؤلف في كتابة مقطع في وصف زهر اللوز، لأنحسر الضباب عن التلال، وقال شعب كامل هذا هو... هذا كلام نشيدنا الوطني".

وفي قصيدة "في البيت أجلس" قال درويش الذي تعد أعماله وأعمال الشاعر السوري الراحل نزار قباني الأكثر رواجا في الأراضي الفلسطينية "يوم الأحد هو أول الأيام في التوراة، لكن الزمان يغير العادات، إذا يرتاح رب الحرب في يوم الأحد".

المصدر : الفرنسية