منزل محمد بن فارس (الجزيرة)
افتتح في مدينة المحرق البحرينية مساء أمس بيت محمد بن فارس لفن الصوت الخليجي بحضور عدد من المسؤولين البحرينيين وبعض من فناني ومثقفي البحرين, حيث يعد المشروع الأول من نوعه بمنطقة الخليج.
 
ويضم هذا البيت الذي تم ترميمه مع المحافظة على طابعه التراثي التقليدي أرشيفا خاصا بأسطوانات ابن فارس التي يبلغ عددها 26 أسطوانة وبعض الآلات الموسيقية القديمة وصورا للفنان الذي عاش في الفترة بين العام 1895 والعام 1947 ويعتبر من أشهر من غنى الصوت في منطقة الخليج العربي.
 
كما يحتوي على بعض الوثائق والمستندات الخاصة بالفنان والعديد من القصائد التي غناها إضافة إلى بعض المطربين الذين تتلمذوا على يديه أو غنوا أغانيه.

وقالت الباحثة البحرينية الشيخة مي بنت محمد آل خليفة القائمة على هذا المشروع إن الهدف من إعادة ترميم هذا المشروع هو حفظ أسطوانات وقصائد الفنان ابن فارس لتستفيد منها الأجيال القادمة ولكي يصبح هذا البيت متحفا للموسيقى ومركزا للباحثين والدارسين للفنون الشعبية البحرينية وفن الصوت الخليجي.
 
محمد بن فارس (الجزيرة)
وأعرب عدد من المثقفين البحرينيين عن سعادتهم البالغة بإعادة ترميم وبناء مثل هذه المشاريع من قبل أبناء الوطن ممن يعملون بكل حماس من أجل إعادة إحياء الثقافة والتاريخ البحريني، والمساهمة في تعريف الأجيال القادمة وزائري البحرين من المهتمين بالشخصيات الثقافية الرائدة وفتح آفاق جديدة لتنشيط السياحة الثقافية.
 
يذكر أن الباحثة مي آل خليفة تدير عددا من المؤسسات الثقافية الخاصة في مملكة البحرين حيث قامت في السنوات الأخيرة بترميم بيت الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة وتحويله إلى مركز للثقافة والبحوث، حيث تترأسه ويعد أحد المعالم الثقافية في البحرين.
 
كما قامت بترميم بيت رائد الصحافة البحرينية وصاحب أول صحيفة بحرينية عبد الله الزايد وتحويله إلى مركز لتراث البحرين الصحفي إضافة إلى بيت محمد بن فارس لفن الصوت الخليجي مع المحافظة على الطابع الأصلي لهذه البيوت, ومن المؤمل أن تفتتح أيضا خلال السنة القادمة بيت عميد الشعر البحريني الشاعر إبراهيم العريض.
______________

المصدر : الجزيرة