الحامدي بين الغياب ونضوج حبة الكستناء
آخر تحديث: 2005/9/13 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/13 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/10 هـ

الحامدي بين الغياب ونضوج حبة الكستناء

غلاف ديوان "نشرة غياب"  (الجزيرة) 
صدر عن شركة الخليج للطباعة والنشر بالدوحة ديوان للشاعر السوري عبد الله الحامدي تحت عنوان "نشرة غياب" بدت قصائده معجونة بعبق الياسمين الدمشقي حيث بث فيها لواعج شوق لا يعرف الاستسلام والرايات البيضاء بعد أن تشرد في صحراء تشبه النقب في قصائده الأولى.
 
ضم الديوان الجديد عشرين أيقونة تختفي في ثوب قصائد تتصدرها قصيدة "نشرة غياب" التي يبوح فيها بأسرار العشق الأبدي لتلك الرابضة في حدقتي العين، ليتمازج عشقه للمرأة والوطن، حتى يبدو لا فصل بينهما:
 
دعي الأغنياتِ الحديثةَ دعي شجرةَ الرمانِ
دعي الكمنجاتِ التي بكتْ لها يوماً
والذينَ في ذلك اليوم
والأهلَ والأصدقاءْ
هنا نشرةُ الغيابِ
فامضي إلى الخبر العاجل
ودعي المؤجلَ
فوقَ سطح المدفأة
هكذا تستوي جيداً
حبةُ الكستناء.
 
من قصائد عبد الله الحامدي في نشرة غياب "هو البحر يرجع صورتك" "منمنمات دمشقية" "نساء يقضمن أظافرهن" "غيوم القلب الماطرة" "عاشق آخر كسحابة بيضاء" "فيض الدمع على باب السيدة" "غربة الشيخ" وغيرها من قصائد تسبر أغوار الشاعر الذي يسكب نفسه قصائد على الورق.
 
يذكر أنه صدر للشاعر الحامدي من قبل ديوان "وردة الرمل" عام 1995 بدمشق وله دراسة بعنوان "ملامح تشكيلية قطرية" أصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث عام 2003 بالدوحة، إضافة إلى مشاركات ومساهمات في الساحة الثقافية.
المصدر : الجزيرة