المهدي المنجرة
قال المفكر المغربي المهدي المنجرة إنه يعتبر أن الصراع الحقيقي بين الدول قائم أساسا على القيم وليس على الدفاع عن مصالح اقتصادية وهو ما أسماه "الاستعمار الحقيقي الجديد".
 
وأوضح المنجرة أن "الناس لا تذهب إلى الحروب من أجل مصالح اقتصادية وإنما من أجل القيم التي يريدونها أن تهمين على العالم".
 
وأشار المنجرة الذي يعتبر من رواد المستقبليات في العالم إلى أن الحرب التي شنتها الولايات المتحدة على العراق "هي دفاع عن القيم الأميركية التي يريدونها أن تسيطر على العالم"، مؤكدا أن "الجنوب له قيمه والشمال له قيمه أيضا وهذه الهيمنة على القيم هي الاستعمار الحقيقي الجديد".
 
وأضاف المنجرة أن "الشعوب تعيش فجوة لما تشعر أن قيمها لم تحترم وأن العلاقة العاطفية بين مجتمعاتها وحضاراتها تنفصل مما يضطرها إلى أن ترتمي في أحضان قيم أخرى .. هذا هو الاستلاب".
 
وشغل المنجرة (72 عاما) عدة مناصب مهمة داخل وخارج المغرب منها تعيينه مستشارا لأول بعثة مغربية لدى الأمم المتحدة وتوليه عدة مهام في منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لمدة خمس سنوات إضافة إلى شغل منصب المدير العام للإذاعة والتلفزة المغربية.
 
للمنجرة أكثر من 80 إصدارا كلها بحوث أكاديمية ومؤلفات في العلوم والاقتصاد والسياسة. وعرف عنه رفضه لتولي المسؤوليات في المغرب، وقامت السلطات بمضايقته عدة مرات كان يعتزم فيها إلقاء محاضرات داخل أرض الوطن.
 
ووصف المنجرة ما عرفه المغرب في مجال حقوق الإنسان بأنه هو "تغيير سطحي.. مكياج.. لكن الوجه هو الوجه".
 
وأضاف "هذه ليست ديمقراطية إنها .. ذل قراطية.. يجب فسح المجال للشعب ليقول كلمته فالدستور ممنوح ولا يمكن أن أقبل بالأشياء الممنوحة".
 
وتساءل "أين الديمقراطية إذا لم تكن تأخذ بعين الاعتبار الفجوة بين الحكام والشعب المتضرر يوما بعد يوم .. هذا يهيئ لانفجار سلبي سنؤدي عليه الثمن وكلما تأخر الوعي بهذه القضية كلما ارتفع الثمن".

المصدر : رويترز