تجتمع نخبة من ألمع أسماء الفن السابع في طليعتهم جورج كلوني وغوينيت بالترو وإيزابيل أوبير وجولييت بينوش تحت راية مهرجان لا موسترا السينمائي الدولي الثاني والستين الذي يقام في البندقية من 31 أغسطس/آب إلى 10 سبتمبر/أيلول ويتنافس فيه 19 فيلما.
 
وتشهد هذ الدورة تغيب أفريقيا وأميركا اللاتينية تقريبا عن هذا المهرجان، في حين حصلت أوروبا على حصة الأسد مع 12 فيلما بينها ثلاثة أفلام فرنسية هي "فير لو سود" للوران كانتي مع شارلوت رامبلينغ و"غابرييل" لباتريس شيرو مع إيزابيل أوبير و"لزامان ريغولييه" لفيليب غاريل.
 
كما ستكون الولايات المتحدة حاضرة بقوة مع خمسة أفلام خصوصا "غودنايت آند غود لاك" مع جورج كلوني الذي يؤدي دورا إلى جانب روبرت داوني جونيور و"ماري" لابيل فيرارا مع جولييت بينوش وماثيو مودن وفورست وايتكر و"غريم براذرز" لتيري جيليام مع مات ديمون وهيث ليدجر.
 
فيما تقدم آسيا فيلمين أحدهما صيني هو فيلم "شانغهن غي" لستانلي كوان والآخر كوري هو فيلم "شين جول هان غوم جا سي" لبارك شان ووك حيث ستقوم الصين بافتتاح المهرجان مساء الأربعاء مع فيلم "سيفن سوردز" لمخرج هونغ كونغ تسوي هارك.
 
وتشارك أميركا اللاتنيية وأفريقيا في المهرجان بفضل فيلم "ذي كونستانت غاردنر" المقتبس من رواية جون لو كاريه الذي صوره في كينيا البرازيلي فرناندو مايريليس مع رالف فاينز ورايتشل فايز وهوبير كوندي.
 
وصرح مدير مهرجان لا موسترا ماركو مولر بأن  المهرجان يشكل فرصة تتيح للجميع تسليط الضوء على مخرجي أفلام مهمين حاليا وأضاف "أعتقد أنه من المهم خلال مهرجاني كان والبندقية أن نحدد في كل مرة من هو مخرج الأفلام المرجع بالنسبة إلى الأوروبيين".
 
وخلال مهرجان البندقية الذي تأسس في 1932 سيسلم الأسد الذهبي إلى المخرج السينمائي الياباني هياو ميازاكي الرائد في أفلام الرسوم المتحركة وآخر إلى الممثلة الإيطالية ستيفانيا ساندريلي.

المصدر : الفرنسية