فريق رولينغ ستونز لموسيقى الروك (الفرنسية)

تبدأ فرقة رولينغ ستونز الرائدة في موسيقى الروك الأحد جولة عالمية جديدة تفتتحها في بوسطن بولاية مساتشوستس شمال شرق الولايات المتحدة, وسط جدل قائم حول أغنيتها الجديدة "سويت نيو كون" التي تحمل بشدة على المحافظين الجدد الأميركيين.
 
ويرجح البعض أن تغتنم الفرقة هذا الحفل الموسيقي الأول لتعزف للمرة الأولى هذه الأغنية التي لم تصدر بعد والمدرجة في أسطوانتها "أي بيغر بانغ" المقرر إصدارها في السادس من سبتمبر/أيلول.
 
ويظهر من الكلمات القليلة التي تم بثها من أغنية "سويت نيو كون" أنها تثير حماسة محبي الفرقة أكثر من إثارتها استياء مناصري البيت الأبيض أو حتى الأشخاص الذين تستهدفهم الأغنية بصورة مباشرة والذين لم تورد الفرقة أسماء أي منهم في الأغنية.
 
ويستبعد البعض أن يتعرض أفراد الفرقة للحملة الغاضبة التي استهدفت فرقة "ديكسي تشيكس" ووصلت إلى حد القطيعة، حين أعلنت هذه الفرقة أنها تخجل من كونها تتحدر من تكساس, المدينة نفسها التي يتحدر منها الرئيس الأميركي جورج بوش.

في هذه الأثناء بيعت جميع البطاقات للحفلين الموسيقيين اللذين ستحييهما الفرقة في بوسطن في 21 و23 أغسطس/ آب في اليوم الذي وزعت فيه ستكون هذه الجولة الواحدة والثلاثين للرولينغ ستونز وستحملهم مرة جديدة إلى جميع أنحاء العالم.
 
ويثير أعضاء الفرقة إعجابا كبيرا إزاء طاقتهم اللامحدودة بالرغم من تقدمهم في السن، وقد أوضح عازف الغيتار كيث ريتشاردز والمغني ميك جاغر أن ما يبعث فيهم هذه الطاقة الخارقة هو حرصهم على أصول مهنتهم وحبهم لما يفعلون.
 
وستتجول الفرقة في باقي مناطق الولايات المتحدة ثم أميركا اللاتينية فاليابان وباقي آسيا في الربيع قبل إحياء حفلات في أوروبا، كما ستؤدي الفرقة خلال هذه الحفلات التي تقام في ملاعب رياضية وصالات صغيرة أحيانا, أغاني جديدة وقديمة في آن.


المصدر : الفرنسية