يعرض الفنان الألماني أتيم أتو روث التاريخ القديم لمكتبة الإسكندرية من خلال عرض فني ضوئي على جدار المكتبة وذلك اعتبارا من 28 أغسطس/آب  الجاري ولمدة مائة يوم.
 
وقال مدير الإعلام في المكتبة خالد عزب إن العرض يعد أكبر مشروع ضوئي بعد عروض الصوت والضوء التي يقدمها المجلس الأعلى للآثار المصرية في معابد أبو سمبل وأهرامات الجيزة ومعبد الكرنك.
 
وأضاف أن "هذا العرض يمتاز برؤيته الفنية لعلاقة المكان بالزمان وسرعة زوال اللحظة ضمن رؤية خاصة بالفنان الألماني الذي رأت المكتبة أن تحتضن مشروعه".
 
بنيت المكتبة القديمة عام 330 قبل الميلاد على يد بطليموس الأول الذي خلف الإسكندر الأكبر مؤسس الإسكندرية في حكم مصر، وأحرقت للمرة الأولى بواسطة آخر ملوك البطالمة في عصر كليوباترا، ثم أحرقت للمرة الثانية مع المسيحيين الأوائل في فترة السيطرة الرومانية على مصر فيما اختلف المؤرخون لاحقا على تعرض المكتبة لحريق ثالث مع الفتح العربي لمصر.

المصدر : الفرنسية