فنانو النرويج.. فقراء في أغنى بلد من العالم
آخر تحديث: 2005/8/17 الساعة 19:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/17 الساعة 19:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/13 هـ

فنانو النرويج.. فقراء في أغنى بلد من العالم

الفنانون النرويجيون يعيشون على خط الفقر
 
يعيش فنانو النرويج التي تعتبر أفضل بلد على المستوى المعيشي عالميا وفقاً لتقرير الأمم المتحدة للتنمية الإنسانية حالة مزرية تصل ببعضهم إلى خط الفقر، فقد أثبتت بعض الدراسات أن هؤلاء الفنانين وأصحاب الصناعات اليدوية أكثر من يعاني معيشياً داخل النرويج.
 
ويتراوح متوسط دخل الراقصين والراقصات المتفرغين لهذا العمل بين 150 و200 ألف كرون نرويجي في السنة (الدولار يعادل 6.2 كرونات)، أي ما يعادل 2500 دولار شهريا وهو دخل يعتبر ضعيفا في النرويج نظراً للغلاء الفاحش الذي تشهده البلاد.

وأكد مسؤول رابطة الموسيقيين بالنرويج آرن فين بياركستراند للجزيرة نت أن المشكلة الاقتصادية التي يعاني منها الفنانون ناجمة عن سببين رئيسين, الأول أن الأجرة التي يتقاضونها ضعيفة لاسيما أن هناك عددا كبيرا من الموسيقيين يمتهنون الموسيقى كمهنة حرة ورئيسة وليس لهم عمل آخر. أما السبب الثاني فهو معاناتهم من سوء نظام الحماية المتبع عندهم، حيث لا يشملهم نظام التأمين المعمول به.
 
القانون النرويجي ينص على أن ممتهني الأعمال الحرة مثل الموسيقيين والفنانين ومن لف لفهم ليس لهم الحق في الحصول على تعويض بسبب المرض قبل مرور 16 يوماً عليه، ولا يتجاوز التعويض المادي أكثر من 65% من الدخل المسجل في مصلحة الضرائب، وهذا ما يسبب مشاكل مالية عويصة لهذه الشريحة بسبب ضعف الاحتياطات في التأمين على حد تعبير بياركستراند.
 
من جانبها أكدت تونا يوهانسن مسؤولة نقابة الرقص النرويجي أن أكثر ما ينطبق على الفنانين في النرويج من الأوصاف هو أنهم "فقراء"، وهو ما تؤكده أيضا الناطقة باسم رابطة الممثلين النرويجيين أقنات هولاند مطالبة بضرورة تغيير قواعد المساعدات في حق الفنانين وإضافة الفنانين وأبنائهم لفئة الفقراء في النرويج عندما الحديث عن الفقر.
 
اهتمام السياسيين
وينتظر أن يقوم ائتلاف الحمر والخضر المؤلف من حزب العمال، والحزب الاشتراكي وحزب الوسط بدراسة أوضاع الفنانين وعرضها على البرلمان النرويجي في بداية سبتمبر/أيلول القادم على أمل تحسين أوضاعهم الاقتصادية، سواء برفع أجرتهم أو تحسين وضعهم على مستوى التأمين وغيره.
 
من جانبه أكد المحلل الاقتصادي آينار آرنا للجزيرة نت أن سر تفوق النرويج في السنوات الأخيرة هو قدرتها على الجمع بين معدلات النمو الاقتصادي العالية ومتوسط دخل الفرد العادي والتوزيع العادل بين أفراد المجتمع.

ونفى آرنا أن يوصف الفنانون في النرويج بالفقراء، لكنه اعتبر أن تحسين أوضاعهم أمر ضروري لأنهم جزء من منظومة فنية وثقافية في البلاد، معتبراً أن الغنى الفاحش الذي يسود أوساط الفنانين في دول أخرى هو عين الفساد والظلم، لأن الثروة محصلة عوامل متعددة.
_____________
المصدر : الجزيرة