صدرت عن مطبعة جريدة الصباح مختارات شعرية للشاعر العراقي منعم الفقير تقع في مائة صفحة تحت عنوان "رأي العين" تعد الكتاب الأول الذي يصدر للشاعر في وطنه الأم العراق ومسقط رأسه بغداد.
 
تضمنت المجموعة رسوما داخلية، هي بعض من رسوم لوحات استوحاها الفنان العراقي زياد جسام من قصائد الفقير -الشاعر الذي مضي على نفيه ربع قرن- حيث يعدها جسام قراءته التشكيلية للقصيدة.
 
وآثر الشاعر الفقير إعادة نشر تقديم للكاتب الراحل عزت الغزاوي رئيس اتحاد الكتّاب الفلسطينيين في القدس سبق أن نشر في كتابه "أخيراً" الذي صدر عن الهيئة العامة للكتاب في القاهرة وفاء لذكراه.
 
يقول الغزاوي "قابلته لأول مرة في كوبنهاغن كان المقهى الثقافي الصغير وسط المدينة يحتفي برواده الذين جاؤوا من أرجاء المدينة يصغون إلى قصائد الفقير العبقة بحزن قديم، والمؤشرة إلى نبل الصراع مع القلب وسط غربة طاغية. شتاء كانت الدنيا وبرد كوبنهاغن يزحف بقسوة وراء النافذة لكن حميمية من نوع مختلف تجعلك تتصالح مع برد الدنيا جاؤوا عرباً ودانماركيين، شربوا قهوتهم واستمعوا، وصمتوا، وصفقوا".
 
ويضيف الغزاوي في تقديمه للكتاب "احترت بمشاعري وأنا أسمعه لأول مرة أنا منحاز إلى القصيدة رغم أنني لا أكتبها، بل لا أستطيع أن أحتمل ارتباكي في حضرتها، تساءلت، ما الذي يشدّ المرء إلى قصائد هذا الرجل الذي يغني قصائده، كأنه يرثيها لحظة ولادتها؟ ما المختلف في أشعار منعم الفقير، ولم تكن لدي إجابة ساذجة أو عميقة، الشعر يهب الحياة للطين، ربما تكون تلك الحياة التي يهبها الفقير للقصيدة هي التي تأخذنا معه إلى النبع الأول• بمنجاة من الشكل أو التقاليد. أو الاحتفالات الرسمية بولادة الأشياء، على أن منعم الفقير يشدّنا إلى جملته بما يشبه لحظة الاكتشاف بأن الفحوى عابث أزلي موجود في أعماقنا".
 
وكان وزير الثقافة العراقية السيد نوري الراوي التقى بالشاعر العراقي الدانماركي منعم الفقير وجرى خلال اللقاء البحث في تسمية الوفد العراقي المقترح للمشاركة في فعالية "أيام الثقافة العراقية الدانماركية" المزمع إقامتها في كوبنهاغن للفترة من 23 إلى 30 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل الذي يقيمه تجمع السنونو الثقافي برئاسة الفقير.
 
يذكر أن وزارة الثقافة العراقية أقامت احتفالية تكريمية للشاعر العراقي منعم الفقير في قاعة الجواهري وذلك بحضور نخبة من المثقفين العراقيين من بينهم الناقد د. فاضل ثامر رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، والشاعر خزعل الماجدي، والكاتب خضير اللامي، والشاعر كاظم محمدو، والفنانة شذى سالم والفنانة أزادوهي صموئيل, كما أقام بيت الشعر العراقي حفلاً تكريمياً آخر تقديرا للدور الذي يلعبه الشاعر في تمثيل ثقافة العراق في الدانمارك.

المصدر : الجزيرة