غيب الموت الكاتب الفرنسي كلود سيمون الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 1985 أحد أبرز كتاب الرواية الجديدة الفرنسية في باريس عن عمر ناهز 91 عاما.
 
ويعتبر كلود سيمون الذي توفي الأربعاء الماضي أحد كبار كتاب الذاكرة حيث تغذى نتاجه من التاريخ والذكريات والحرب فعكس بأسلوب يمزج بروعة بين العذوبة والتعقيد فوضى النزاعات وجمال ذكريات الماضي.
 
وقد صدرت روايته الأولى "المخادع" بعد الحرب عام 1941 وتلتها ثلاث روايات أخرى من بينها "طريق الفلاندر" (1960) ورواية "تاريخ" (1967) التي أكسبته شهرة عالمية.
 
وتشكل الروايتان الأخيرتان مع رواية "القصر" الصادرة عام 1962 والتي تدور وقائعها على خلفية حرب إسبانيا, ثلاثية بناها الكاتب على ذكرياته بالإضافة إلى روايته الأخيرة "القطار" عام 2001 والتي تتسم بحميمية شديدة يسرد فيها الكاتب طفولته وشيخوخته.
 
ولد الكاتب الراحل في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول 1913 بمدغشقر وكان والده رجلا عسكريا وبعد أن توفيت والدته ربته جدته في منطقة بيربينيان بجنوب فرنسا لينضم عام 1936 إلى الجمهوريين الإسبان, وبعد وقوعه في الأسر خلال الحرب العالمية الثانية تمكن من الفرار من معتقل في ألمانيا عام 1940 وعاد إلى فرنسا ليبدأ مرحلة جديدة.

المصدر : الفرنسية