محمود جمعة-القاهرة

 

تحت شعار "لا للإرهاب" تبدأ مساء اليوم وعلى مدى أربعة أيام فعاليات الدورة الحادية عشرة لمهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون بمشاركة وفود تمثل عشرين دولة عربية.

 

ومن المنتظر أن يقدم 769 عملا إعلاميا إبداعيا في مجالات الإذاعة والتلفزيون من برامج ومسلسلات ومسابقات وأفلام تسجيلية ورسوم متحركة للمنافسة على جوائز المهرجان البالغ عددها 48 جائزة.

 

مهرجان مقاومة

"
يسعى المهرجان للوصول إلى أفضل إبداع ليتحول هذا العام إلى شكل من أشكال المقاومة والدفاع عن الثوابت والحفاظ على الهوية العربية
"
ويتضمن المهرجان مسابقة خاصة تحت عنوان "لا للإرهاب" يتنافس فيها 19 عملا تليفزيونيا و15 عملا إذاعيا تناقش الأبعاد والزوايا المختلفة لمفهوم الإرهاب الذي أصبح سمة هذا العصر والتهمة الجاهزة التي توجه إلى كل من ينتقد السياسات الغربية المعادية وخاصة العرب والمسلمين.

 

وتجري فعاليات المهرجان في مدينة الإنتاج الإعلامي بمدينة السادس من أكتوبر حيث سيعرض أوبريت في حفل الافتتاح الذي سيجري في الهواء الطلق في المنطقة الفرعونية من مناطق التصوير المفتوح.

 

وقال الإعلامي أمين بسيوني رئيس شرف المهرجان إن مسابقات هذا العام تتميز بأنها تعكس درجة أعلى من النضج في مسيرة المهرجان الذي بدأت منافساته بغرض الوصول إلى أفضل إبداع ليتحول هذا العام إلى شكل من أشكال المقاومة والدفاع عن الثوابت والحفاظ على الهوية العربية التي تتعرض لضربات تريد أن تمسها في الصميم.

 

وأضاف بسيوني للجزيرة نت أن تزايد مساحة الإبداع من خلال هذا الكم الهائل من الفضائيات العربية قد أدى إلى حالة من الزخم الكمي للأعمال الإبداعية وهو ما يستوجب وقفة تقييمية يتم خلالها الاهتمام بالكيف، وهو ما تحاول لجان التحكيم في المهرجان أن تقوم به، خاصة أنها تضم نخبة من الخبراء والنقاد الذين يملكون رؤية وخبرات إعلامية كبيرة.

 

مشاهدة وتقييم
من ناحيتها قالت الدكتورة ماجي الحلواني عميدة كلية الإعلام بجامعة القاهرة رئيسة لجان تحكيم المهرجان، إن مهرجان هذا العام يمثل فرصة للمنافسة التي تصب في مصلحة المشاهدين والمستمعين العرب قبل أن تحقق مصلحة المبدعين أنفسهم.

 

وطالبت الحلواني بأن يتم عرض وإذاعة كل الأعمال الفائزة في المهرجان من خلال كل القنوات والفضائيات العربية حتى تتسنى للجمهور العربي معرفة المستوى الذي وصل إليه الإنتاج الإعلامي العربي.

 

وأكدت الحلواني للجزيرة نت أن عمل لجان التحكيم هذا العام تحكمه الشفافية المطلقة والحرص على أن يحصل كل عمل من الأعمال المشاركة على حقه من المشاهدة والتقييم، وأن ثمة حرصا على سرية عمل لجان التحكيم، مشيرة إلى أن إدارة المهرجان لا تتدخل في أعمال لجان التحكيم وأنه لا تأثير خارجيا على قرارات لجان التحكيم بشأن تحديد الأعمال الفائزة.

 

تكريم إعلامي
ومن المقرر تكريم عدد من الإعلاميين العرب من بينهم الدكتور مهدي دخل الله وزير الإعلام السوري والإعلامي القطري عبد الوهاب محمد المطوع، كما سيتم تكريم الفنانين الراحلين أحمد زكي وليلى فوزي وممدوح وافي وسيد الملاح وعبد الله محمود.

 

يذكر أن مهرجان هذا العام شهد تقليصا لعدد الجوائز واختصارا لعدد من المسابقات والاكتفاء في عدد من الأعمال بمنح جائزة واحدة هي الجائزة الذهبية، إلا أنه على الرغم من ذلك لم تتأثر مشاركة الدول والقنوات وشركات الإنتاج العربية التي أعلنت أنها ستشارك في المهرجان، وفق ما أعلنه الأمين العام للمهرجان إبراهيم العقباوي.  




ــــــــــــــــــ
 

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة