فاروق حسني
رفض وزير الثقافة المصري فاروق حسني طلب السفير الإسرائيلي شلومو كوهين بتيسير حركة التطبيع الثقافي بين البلدين.
 
وقال الوزير إنه رفض ذلك مشيرا إلى أن "الثقافة سلاح لا بد لنا من استخدامه حتى تحقيق السلام الدائم والعادل وذلك بإقامة الدولة الفلسطينية وفق القانون الدولي وضمن الاتفاقات الدولية, ورهنت التطبيع الثقافي بهذا الشرط".
 
وكان فاروق حسني بعد توليه وزارة الثقافة قد اتخذ قرارا بوقف التطبيع الثقافي مع تل أبيب خصوصا وأنها كانت بدأت تشارك في نشاطات معرض القاهرة الدولي للكتاب منذ عام 1980 خلال تولي الشاعر الراحل صلاح عبد الصبور إدارة الهيئة العامة للكتاب التي تشرف على تنظيم المعرض.
 
وأكد الوزير أنها ليست المرة الأولى التي يقابل فيها مسؤولا إسرائيليا حيث أنه قابل قبل بضعة أعوام وزيرة البحث العلمي شلوميت الوني وأيضا عيزرا وايزمن. 
 
يُذكر أن شلومو كوهين تولى مهامه في نهاية مايو/ أيار.
 
وكانت القاهرة قد عينت في مارس/آذار الماضي سفيرا جديدا في إسرائيل هو محمد عاصم بعد أربع سنوات على استدعاء السفير السابق احتجاجا على القمع الإسرائيلي للانتفاضة الفلسطينية.
 
كما تعتبر مصر والأردن وموريتانيا الدول العربية الوحيدة التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل التي لها مكاتب تمثيلية بتونس والمغرب والتي فتحت إثر توقيع اتفاقات أوسلو الفلسطينية الإسرائيلية عام 1993.

المصدر : الفرنسية