250 ناشرا بمعرض أثينا للكتاب ولا حرب على الأسعار (الجزيرة نت)

 
افتتح اتحاد الناشرين اليونانين المحترفين برعاية بلدية أثينا معرضه التاسع عشر للكتاب الذي يستمر 13 يوما ليكون امتدادا للمعارض السنوية التي يقيمها الاتحاد في حديقة "زابيون" المشهورة وسط أثينا.
 
ولا يبدو أن المعرض يهدف إلى تحقيق رقم مبيعات كبير، إذ إن الأسعار لا تختلف عنها في المكتبات، وهو ما يفسره رئيس الاتحاد إيلياس بوكومانيس بعدم الرغبة في القيام بمنافسة حادة مع المكتبات التي تعرف الكثير من الركود أثناء قيام معارض الكتب الكبيرة.
 
كتب عن الإسلام
وأشار بوكومانيس إلى منع التنافس بين الناشرين المشتركين بالمحافظة على الأسعار، حيث يقدر عدد الناشرين المساهمين بنحو250 من ذوي القدرات المادية المتقاربة، والمتفوقة نسبيا على الكثير من زملائهم في الاتحادات الأخرى.
 
ويشترك في المعرض نحو 3000 عنوان عمر معظمها لا يزيد على أربع سنوات تتراوح بين السياسة والفكر والإدارة وكتب الأطفال, دون أن تغيب التنوعات الفكرية التي تصل أحيانا التناقض والتنافر، إذ تتجاور كتب عن  الحضارة اليونانية القديمة مع كتب الكنيسة اليونانية، وكتب تنمية المهارات الذاتية مع كتب الروحانيات والمعجزات، كما توجد الكتب العلمية إلى جوار كتب الخيال والأسرار.

3000 عنوان في كل المواضيع من التاريخ إلى العلوم والروحانيات  (الجزيرة نت)
أما بالنسبة للكتب التي تتحدث عن الإسلام، فلا تختلف عن الكتب الموجودة في الساحة الفكرية اليونانية، إذ هي قليلة نسبيا ومعظمها مترجم عن الإنجليزية، إضافة لروايات تتحدث عن الإسلام والعادات الشرقية بالكثير من السطحية وتحكي حكايات النساء أسيرات التقاليد الشرقية، أو حكايات الظلم والخطف وروايات الحريم وغيرها.
 
غير أن ذلك لا ينفي وجود بعض العناوين الموضوعية، فالكتاب اليونانيون -لاسيما اليساريون- كانوا دائما الأكثر اطلاعا على الإسلام والأكثر موضوعية في تناول مفاهيمه ومسيرته التاريخية، أما الكتاب اليمينيون, فهم عادة أقل موضوعية وأكثر سطحية، في تناولهم هذه المسائل الحساسة.
 
علم وروح
ولا تغيب الكتب والعناوين التي تتحدث عن التصوف والحركة الصوفية تلك الرياضة المحببة للكثير من الغربيين، الذين كثيرا ما يضيقون ذرعا بالمادية الطاغية في حياتهم، فيلجؤون إلى مبادئ التصوف طلبا لراحة النفس، وابتعادا عن صخب المدن والحياة المادية المرفهة، وإن كانت الكتب المتوفرة كثيرا ما تبالغ في تقدير الصوفية وحركاتها ورجالاتها الذي صاروا أكثر شهرة من كثير من أصحاب الشهرة المعاصرين.
 
كما لا تغيب الكتب التي تتحدث عن الدولة العثمانية وفترة الحكم العثماني لليونان، تلك الفترة التي تتحدث عنها المصادر اليونانية بالكثير من المرارة والانزعاج، رغم الكثير من التغيرات التي تشهدها العلاقات بين البلدين.
 
ويعد اتحاد الكتاب اليونانيين المحترفين من أقوى اتحادات الناشرين في اليونان، حيث يشترك في المعارض التي يقيمها ناشرون لديهم قدرات نشر لا تقل عن كتاب واحد سنويا، بينما يوجد في البلد اتحادان آخران للناشرين الأقل قدرة.
 
ويواكب المعرض الحالي نشاطات ثقافية وتوعوية منها ندوات حول عيد الأم، كما ستقام ندوة حول التغيرات المناخية في الأرض، وأخرى حول النظام الغذائي المتوسطي، وثالثة عن عام 2005 كعام مهدى للعالم آلبرت آينشتاين.
ـــــــــــــــ

المصدر : الجزيرة