مسابقات التهجي بأميركا موروث ثقافي ترصده هوليوود
آخر تحديث: 2005/5/28 الساعة 13:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/28 الساعة 13:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/20 هـ

مسابقات التهجي بأميركا موروث ثقافي ترصده هوليوود

أصبحت المسابقات التي يتنافس فيها تلاميذ مدارس على تهجي كلمات صعبة لا يفهم معظم الأطفال معناها وكانت تعتبر في وقت ما ثقافة شريحة شاذة من الحياة الأميركية أصبحت تظهر الآن في الأفلام والكتب وأعمال غنائية وحتى الإعلانات كمادة خصبة للإبداع.
 
أحد هؤلاء الأطفال الذين يحبذون هذه الظاهرة هو جورج هورنيدو (14 عاما)  والذي خرج من المسابقة القومية للتهجي في العام الماضي وجاء ترتيبه رقم 71 مرة أخرى في مسابقة هذا العام التي تجرى في يومي الأول والثاني من يونيو/ حزيران القادم بعد أشهر فقط من تصويره فيلما عن التهجي في هوليوود.
 
وقد لعب هورنيدو دورا صغيرا في فيلم "أكيلا والنحلة" عندما شاهده في واشنطن أثناء مسابقة العام الماضي مخرج الفيلم  الذي سيعرض في أوائل العام القادم ويحكي عن فتاة من لوس أنجليس تخوض معركة شرسة لتشارك في المسابقة.
 
وقال المخرج وكاتب السيناريو دوج اتشيسون إنه شاهد بالمصادفة مسابقة التهجي على شاشة التلفزيون قبل عشر سنوات مضيفا "في المرة الأولى التي شاهدتها لم أكن أعرف ما هي... واكتشفت أنها أكثر جاذبية من مباراة كرة السلة التي كنت أشاهدها".
 
وطبقا للفيلم التسجيلي حول مسابقات التهجي الذي رشح للحصول على جائزة أوسكار في عام 2002 والذي قدم الثقافة الغريبة للمشاهدين في أنحاء العالم فإن حوالي تسعة ملايين طفل أميركي يشاركون في مسابقات التهجي.
 
وتشق الصفوة طريقها للمسابقة القومية من خلال المسابقات في المدارس ثم على مستوى المنطقة والولاية وسيتنافس في مسابقة هذا العام 273 طفلا تتراوح أعمارهم بين تسعة أعوام و14 عاما على أكبر جائزة في المسابقة التي تبلغ 22 ألف دولار نقدا بالإضافة إلى منحة دراسية فضلا عن اهتمام كبير من قبل دوائر المعارف ووسائل الإعلام القومية.
 
وكانت الكاتبة ميلا جولدبرج من أوائل الذين رأوا الإمكانية الدرامية لمسابقة التهجي التي كانت محور الحدث في روايتها الناجحة "موسم النحل" التي نشرتها في عام 2000 عن فتاة عمرها تسع سنوات عبقرية في التهجي وعائلتها المضطربة.
 
وأضافت جولدبرج أن مسابقة التهجي القومية التي دخلت الآن عامها الثامن والسبعين كانت جزءا صغيرا من نسيج التجربة الأميركية لكنها واحدة من المسابقات التي شدت انتباها واسعا وبعيد المدى.
 
ومن المنتظر أن يعرض فيلم "موسم النحل" الذي قام ببطولته ريتشارد جير وجولييت بينوش في سبتمبر/ أيلول القادم بالإضافة


إلى عمل غنائي رشح لمجموعة جوائز محلية مستوحى هو الآخر من  فكرة مسابقة التهجي.
المصدر : رويترز