افتتاح مهرجان كان بإدارة المخرج أمير كوستوريتسا
آخر تحديث: 2005/5/12 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/12 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/3 هـ

افتتاح مهرجان كان بإدارة المخرج أمير كوستوريتسا

أكثر من 60 ألف سينمائي يشاركون في مهرجان كان هذا العام (الفرنسية)

افتتحت اليوم الدورة الثامنة والخمسون لمهرجان كان السينمائي بإدارة المخرج الصربي أمير كوستوريتسا رئيس لجنة التحكيم الذي هيمنت شخصيته على حفل الافتتاح التقليدي.

وقد افتتح أشهر مهرجان سينمائي في العالم كل من الممثلة الهندية أشواريا راي والمخرج الأميركي ألكسندر باين، في إشارة رمزية إلى اجتماع كل القارات في المهرجان، ولم يكن كشف عن اسميهما حتى اللحظة الأخيرة.

وقال كوستوريتسا الذي ينتمي إلى دائرة من المخرجين القلائل الذين منحوا السعفة الذهبية للمهرجان مرتين عامي 1985 و1995 "أصبحت القائد إنني سعيد جدا هذا المساء". وكان كوستوريتسا محاطا بأعضاء لجنة التحكيم الثمانية الآخرين, التي يرأسها وبينهم الممثل الإسباني خافيير بارديم والكاتبة الأميركية توني موريسون والممثلة المكسيكية سلمى حايك.

ورفضت إدارة المهرجان العالمي أن تحصر نشاطات المهرجان بالسينما، وهذا ما دل عليه صور الصحافية الفرنسية فلورانس أوبنا ومترجمها حسين حنون الذين تعرضوا للاختطاف في العراق، وكذلك صور إنغريد بيتانكور التي يحتجزها متمردون في كولومبيا عند المدخل التقليدي لقصر المهرجانات.

وقد وضع دومينيك مول مخرج الفيلم الفرنسي "ليمينغ" أحد أبرز ثلاثة أفلام تنافس على جائزة السعفة الذهبية شارة تحمل صورة أوبنا وحنون على بزته، ويتنافس على هذه الجائزة فلمان آخران هما "الرسم أو ممارسة الحب" لـ أرنو وجان ماري لاريو، وفلم "مختبئ"، لـ مايكل هانيكي، ويبلغ مجموع الأفلام التي تتنافس على هذه الجائزة 21 فيلما طويلا.

وخارج صالات العرض سيعبر النجوم كما في كل سنة بالعشرات السجادة الحمراء أمام فرحة المعجبين والمصورين، ومن النجوم يشارك خصوصا الممثلون فال كيلمر وإيوان ماكغريغور وسامويل جاكسون وداني غلوفر وفيغو مورتسن وبيل مرواي وبروس ويليس وبينيسيو ديل تور.

أما من نجمات السينما فتشارك جان مورو وناتالي بورتمان وشارون ستون وسكارليت جوهانسون وجيسيكا لانغ.

ولا يقتصر المهرجان على المسابقة الرسمية. فهو يشمل أيضا "نظرة ما" ومسابقات موازية أخرى مثل أسبوع المخرجين، وأسبوع النقاد الدولي، ويعقد على هامش المهرجان سوق الأفلام الذي يلتقي فيه خبراء في هذا المجال.

وفي كواليس المهرجان سيقوم نحو ألف شرطي بمساعدة أكثر من مائة كاميرا للمراقبة الأمنية, بضمان أمن نحو ستين ألف سينمائي ومائتي ألف زائر.

أما الفنادق الفخمة المطلة على الكورنيش الشهير فهي تزخر بالحركة، وقد تضاعف عدد العاملين في أشهر هذه الفنادق مثل "ماجيستيك" و"مارتينيز" و"كارلتون".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: