جائزة علمية جديدة تحتضنها النرويج
آخر تحديث: 2005/5/10 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/10 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/2 هـ

جائزة علمية جديدة تحتضنها النرويج

النرويج والسويد قبلة لرعاية أهم الجوائز العالمية
التي تفكر مؤسسات عديدة في إنتاجها (الفرنسية-أرشيف)


                                           سمير شطارة-أوسلو

 

اشتهرت النرويج والسويد باحتضانها لأكثر الجوائز العالمية شهرة وأرفعها قدرا، ويكفي أن تُذكر جائزة نوبل لتشير إلى أمل يحدو كثيرا من السياسيين والزعماء فضلا عن العلماء والأدباء والمشاهير. وكذلك هناك جوائز دولية أخرى مثل جائزة أبل للرياضيات وجائزة رافتو لحقوق الإنسان والعديد من الجوائز في مجالات مختلفة.

 

ويبدو أن هذه الوضعية جعلت من النرويج قبلة لرعاية أهم الجوائز العالمية التي تفكر مؤسسات عديدة في إنتاجها، فقد أعلن رجل الأعمال الأميركي -النرويجي الأصل- فريد كافلي عن تأسيس "وقف كافلي" الذي سيشرف على منح ثلاث جوائز عالمية جديدة تتعلق بحقول علمية، وهي جائزة للفيزياء الجوية وثانية للعلوم المتعلقة بالجهاز العصبي وثالثة للبحوث المتعلقة بتركيبة الكون.

 

وتبلغ قيمة كل جائزة ثلاث ملايين دولار، وتهدف بحسب مؤسسها إلى تشجيع البحوث العلمية. وسيتم منح وتسليم الجوائز كل عامين بالعاصمة النرويجية أوسلو بالتعاون مع الأكاديمية النرويجية للعلوم.

 

ويوضح كافلي في حديث مع موقع البحوث النرويجي أن الدافع وراء اختياره النرويج وليس الولايات المتحدة لتكون مقرا لجوائزه هو أنه يريد لهذه الجوائز أن تحمل الصبغة الدولية، والنرويج بوصفها بلدا ينشد السلام ويرعى أهم الجوائز الدولية فإنها مؤهلة لذلك، أما توزيعها في الولايات المتحدة فإنه سيحولها إلى جوائز أميركية.

 

وأضاف أن جائزة الفيزياء الفلكية ستمنح للباحثين الذين يضيفون جديداً عن تناغم النظام الكوني وتطوره، وتمنح جائزة فيزياء الأحياء لمن يكشف كيفية تطور الكون ويضيف جديدا لهذا العلم الذي لا يزال وليداً. أما جائزة البحوث المتعلقة بالجهاز العصبي فتمنح للباحثين الذين يضيفون جديداً في علوم المخ والجهاز العصبي.

 

يذكر أن كافلي نرويجي المولد وهاجر منها إلى الولايات المتحدة عام 1956، وأسس هناك معهد كافلي للعلوم إضافة إلى مؤسسات أخرى.

 

وغني عن البيان أن جائزة نوبل التي تمنحها النرويج هي الأكثر شهرة في العالم، وتمنح في حقول متعددة علمية وأدبية وعلى رأسها جائزة نوبل للسلام.

 

نوبل وجوائز أخرى
غير أن هناك جوائز أخرى عديدة تحظى بأهمية عالمية، منها
جائزة أبل للرياضيات التي توازي عند العلماء جائزة نوبل للعلوم، وتبلغ قيمتها ستة ملايين كرون (نحو 980 ألف دولار) وتمنح فقط لمن يقدم مساهمات متميزة في مجال علم الرياضيات ومشتقاتها.

 

وقد تقرر منح جائزة أبل هذا العام للأميركي بيتر لاكس رئيس معهد الرياضيات بجامعة نيويورك، وستجري مراسم تسليمها له يوم 24 مايو/أيار الجاري بالعاصمة أوسلو.

 

ومن جوائز النرويج الدولية كذلك جائزة رافتو لحقوق الإنسان، ومنحت جائزة العام 2004 للناشطة الصينية المسلمة رابعة قدير (58 عاماً) تقديرا لجهودها في الدفاع عن حقوق شعب إيغور في إقليم سنغيانغ في الصين. وتسلمت قدير يوم 17 مارس/آذارالماضي جائزتها بعد إطلاق سراحها وانتقالها إلى جانب زوجها في الولايات المتحدة.

_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة