إحدى لوحات بابلو بيكاسو (أرشيف)
ألقت شرطة النرويج القبض على أول مشتبه فيه في سرقة لوحة "الصرخة" التي رسمها النرويجي إدفارد مونش عام 1893 مما قد يمهد الطريق أمام الشرطة في استعادة اللوحة التي تقدر قيمتها بملايين الدولارات.
 
وأفادت مسؤولون بأن الرجل وهو في العقد الرابع اعتقل في أوسلو وأنه يواجه اتهامات بالمساعدة في الجريمة إلا أنهم رفضوا تقديم تفاصيل عن هويته أو الكشف عن دوره المحتمل في الحادث إلا أنها لا تستبعد اعتقال مزيد من الأفراد في القضية.
 
وكان مسلحان ملثمان سرقا الصرخة ولوحة أخرى لمونش (1863-1944) الذي يعتبر من مؤسسي المدرسة التعبيرية الحديثة في الفن  تحمل اسم "مادونا" خلال هجوم جريء في وضح النهار على متحف للفنون في أوسلو في أغسطس/آب الماضي أمام عشرات السياح.
 
من ناحية ثانية تمكنت الشرطة الفرنسية من إعادة لوحة لبيكاسو كانت سرقت في 12 يناير/كانون الثاني عام 2004 من أستوديو لترميم اللوحات بمركز جورج بومبيدو بباريس حيث عثر عليها مخبأة وراء قطع الأثاث بغرفة نوم في منزل بغرب باريس.  
 
وتقدر قيمة اللوحة الساكنة وهي إحدى الأعمال التكعيبية لبيكاسو التي تحمل عنوان "لا ناتور مورت ألا شارلوت" بمبلغ 2،5 مليون يورو ويعود تاريخ رسمها إلى عام 1924 في حين تعود ملكيتها إلى متحف الأعمال الفنية بمدينة نانسي الواقعة شرقي فرنسا.

المصدر : رويترز