مايكل جاكسون أمام محكمة سانتا ماريا (الفرنسية) 

أنهت محكمة سانتا ماريا أمس الجمعة أسبوعا حافلا من جلسات الاستماع المخصصة لمحاكمة النجم العالمي مايكل جاكسون المتهم بالتحرش الجنسي بقاصر, وسجل الادعاء نقاطا مهمة كانت آخرها شهادة أدلى بها طباخ فرنسي أكد أنه فاجأ المغني فيما كان يداعب طفلا في مواضع حميمة من جسده.
 
ووصف الطباخ الفرنسي فيليب لومارك الذي عمل في قصر المغني في كاليفورنيا عام 1991, مشهدا يقوم فيه المغني بالتحرش بالممثل الطفل ماكولي كولكن بطل فيلم "هوم ألون", حين كان عمره لا يتجاوز 11 سنة إلا أن كولكن الذي يبلغ الرابعة والعشرين حاليا نفى أن يكون تعرض لأي تحرش جنسي خلال إقامته في مزرعة المغني.
 
وحاول كبير محامي جاكسون توم ميسيرو الطعن في مصداقية شهادة لومارك متهما إياه بأنه يدلي بشهادته بغية الربح المادي, لكن الطباخ أكد انه بالرغم من أن فكرة بيع قصة ما شاهده لمجلات الصحافة الصفراء قد راودته فإنه قال إنه لم يجن أي قرش بهذه الطريقة.
 
وتابع توم ميسيرو دفاعه الشرس عن جاكسون وتمكن من دفع عاملة التنظيف أدريان ماك مانوس إلى الإقرار بأنها اختلقت كذبة كاملة وشهدت بها تحت القسم أمام المحكمة عام 1993. وانتهت جلسة أمس قبل ثلاث ساعات من موعدها إذ اعتذر المدعي العام عن عدم تمكنه من استدعاء أي شهود في الوقت الراهن.
 
وشهدت محاكمة جاكسون الأسبوع المنصرم شهادات متفجرة تدين المغني أحدها أدلى بها أحد الحراس السابقين في قصر جاكسون أكد فيها أنه فاجأ النجم بينما كان يقبل بشغف صبيا في الثالثة عشرة ويمارس معه الجنس عن طريق الفم.


المصدر : الفرنسية