لوحة لبابلو بيكاسو أكبر الانطباعيين العالميين (أرشيف)
تقام في نيويورك بموسم الربيع مزادات فنية تضم من بينها أول عمل يعرض في مزاد  للرسام الأميركي الشهير إدوارد هوبر وذلك منذ أكثر من عشرة أعوام، وإحدى روائع الرسام الروسي كاندينسكي التي أعيد اكتشافها مؤخرا.
 
واللوحة الخاصة بالفنان هوبر التي تعرض في مزاد كريستي هي لوحة زيتية على قماش أبدعها عام 1965 بعنوان "سيارة جلوس" وهي أول عمل كبير له وأحد آخر المقتنيات الخاصة، حيث يقدر سعر هذه اللوحة بحوالي 15 مليون دولار وتعطي لمحة بشأن تطور أعماله التي تدور في فلك الانعزالية والتقلبات المزاجية وتسبح في الأضواء.

وبينما تأتي أعمال الرسامين سيزان وبيكاسو في مقدمة الأعمال الانطباعية والحديثة التي ستعرض في المزادات فإن الأعمال المعاصرة وتلك التي ظهرت في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية هي أكثر ما يثير الاهتمام.
 
واتسع نطاق سوق الفن على مدى السنوات الأخيرة مع ارتفاع الأسعار وإن كان مستوى الأسعار القياسية قد انخفض في المزادات الكبيرة إلا أن مارك بورتر رئيس صالة كريستي يرى أن سوق الأعمال المعاصرة ضخمة.
 
كما ستعرض الصالتان أعمالا فنية صودرت في الحقبة النازية ولكنها عادت في الآونة الأخيرة لورثة أصحابها الشرعيين, فستعرض صالة كريستي لوحة "رأس ويد امرأة" ذات الطابع الكلاسيكي الجديد التي أبدعها الفننان بابلو بيكاسو عام 1921 وعادت هذه اللوحة عام 2003 وتقدر قيمتها بما يصل إلى 15 مليون دولار.

المصدر : رويترز