طلاب مشاركون بالملتقى في أحد مساجد ألمانيا (الجزيرة نت)
خالد شمت-كولونيا
تختتم بمدينة كولونيا الألمانية غدا فعاليات البرنامج الثقافي الخاص بالملتقى السنوي الدولي المدرسي المنعقد للسنة الثالثة على التوالي تحت شعار "التعرف على الإسلام".
 
ويشارك في الملتقى 30 طالبا تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عاما من 18 دولة مختلفة ويمثلون مختلف الأديان.
 
ويقضي الطلاب المشاركون -وفقا للنظام العام للمنظمة الألمانية الدولية للتبادل الثقافي المشرفة على الملتقى- عاما كاملا في ألمانيا ضيوفا على أسر ألمانية، ويقيدون خلال إقامتهم كتلاميذ زائرين في المدارس.
 
وتتلخص فكرة الملتقى في مشاركة الطلاب في النصف الثاني من مدة إقامتهم في برنامج ثقافي مخصص كل عام لدراسة قضية واحدة من القضايا المثارة بقوة على المستوى الدولي.
 
وقد استهل برنامج هذا العام بمحاضرة عامة حول القواعد الرئيسية للدين الإسلامي تضمنت تعريفا بالقرآن الكريم وبالرسول محمد صلى الله عليه وسلم والحديث النبوي والشريعة الإسلامية ومنزلة المرأة في الإسلام. كما شارك الطلاب في ندوة مفتوحة مع ممثلي جمعية شبابية إسلامية ركزت حول قضايا حقوق الإنسان في الإسلام والاندماج وقضية الإرهاب والحجاب.
 
وشارك الطلاب أيضا في ورشات عمل نقاشية وقاموا ببعض الزيارات لمراكز عاملات مسلمات بالمدينة، كما حضروا مؤتمرا نسائيا دوليا صادف انعقاده في نفس الفترة بالإضافة إلى زيارة بعض الأسر المسلمة وحضور صلاة جمعة والاستماع لمحاضرة حول دور المسجد في الإسلام.
 
وقالت كاترينا مويهلبير المشرفة على البرنامج الثقافي للملتقى في تصريحات للجزيرة نت إن اختيار الملتقى هذا العام قضية الحوار مع الإسلام كقضية أساسية مرده إلى تنامي الاهتمام الدولي بالإسلام بصورة غير مسبوقة، وبالذات بعد تحول هذا الدين إلى مادة رئيسية على مدار الساعة في وسائل الإعلام العالمية منذ أحداث سبتمبر/أيلول 2001.
 
وأضافت مويهلبير أن البرنامج الثقافي ركز خلال العامين المنصرمين والعام الجاري على دعم التفاهم بين الطلاب المسلمين وغير المسلمين وتعزيز ثقافة التسامح بينهم وإزالة الأحكام النمطية المسبقة لدى كل منهما حيال الآخر.
 
من جانبها اعتبرت عمدة مدينة كولونيا أنجيلا شبيزيغ أثناء افتتاح الفعاليات أن إقامة الملتقى بكولونيا يدلل على نجاحها من خلال سكانها المنتمين لـ180 دولة في تقديم نموذج راق للتعامل المنفتح والمتسامح بين الحضارات المختلفة.
 
يذكر أن المنظمة الألمانية الدولية للتبادل الشبابي تعد من أقدم منظمات التبادل الشبابي في ألمانيا وتعمل على أساس غير ربحي ويبلغ عدد أعضائها 2400 عضو يعملون بشكل تطوعي. وترتبط المنظمة بعلاقات شراكة مع منظمات وجمعيات مماثلة في 40 دولة.
_____________

المصدر : الجزيرة