ليانا صالح شكت من قلة الإمكانات (الجزيرة نت)

نبه مهرجان الجزيرة الأول للإنتاج التلفزيوني إلى ضرورة التحرك لدعم السينما والتلفزيون الفلسطيني الذي يعمل في ظل صعوبات متزايدة بسبب الاحتلال الإسرائيلي الذي وضع الحواجز في كل مكان. كما بدت السينما الفلسطينية أكثر احتياجا للدعم حتى تتمكن من التعبير عن واقع الحال الذي يعيشه الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

وفي هذا الإطار جاء التكريم الخاص من مهرجان الجزيرة للمخرجة الفلسطينية الشابة ليانا صالح التي تبلغ من العمر 18 عاما بعرض فيلمها "كرة وعلبة ألوان" بالافتتاح, داعية شباب المبدعين العرب إلى الانطلاق بكل قوة على هذا الصعيد.
 
وتقول ليانا صالح في حديث خاص للجزيرة نت إن لديها العديد من المشروعات والأفكار التي تستعد لتنفيذها والمشاركة في المهرجانات الدولية, رغم أنها لم تكمل بعد دراستها بالثانوية العامة في مدينة رام الله المحتلة.
 
الدعم اللازم
ودعت ليانا صالح المؤسسات الإعلامية العربية إلى تقديم ما أسمته الدعم اللازم للسينما الفلسطينية مشيرة إلى أن ظروف الاحتلال لن تمنعها من مواصلة دراسة السينما في القاهرة أو بيروت خلال المرحلة المقبلة لتقديم تجارب وأعمال أكثر نضجا, على حد تعبيرها.
 
واعتبرت المخرجة الفلسطينية الشابة أن تحرك قناة الجزيرة على هذا الصعيد يمثل عملا يجب أن يحتذى به من جانب المؤسسات الإعلامية العربية, مشيرة إلى أن الإنتاج بالداخل الفلسطيني يواجه صعوبات متزايدة على صعيد التمويل والإمكانات الفنية, فضلا عن العراقيل التي يضعها الاحتلال في كل مكان.
 
كما اعتبرت صالح أن انطلاق جماعة السينمائيين الفلسطينيين من مهرجان الجزيرة يمثل خطوة مهمة يجب أن تتلوها المزيد من الخطوات.
 
كرة وعلبة ألوان
"كرة وعلبة ألوان" نال تكريما خاصا (الجزيرة نت)
ودافعت المخرجة الفلسطينية عن اتهام فيلمها "كرة وعلبة ألوان" باللجوء لما عرف بالرمزية الصريحة وقالت إن البعض اعتبرها أمرا مستساغا, مشيرة في هذا الصدد إلى أن الطائرة الورقية الملونة بألوان العلم الفلسطيني والتي تحلق فوق الجدار الفاصل كانت رمزا جميلا للحلم الفلسطيني.
 
كما أشارت المخرجة الشابة إلى أن "فيلم كرة وعلبة ألوان" يمثل التجربة الأولى لها, معترفة بإمكانية وجود بعض جوانب القصور التي تسببت بها ضعف الإمكانات الفنية والمادية بالإضافة إلى صعوبة التحرك في مختلف القرى والمدن الفلسطينية نتيجة الانتشار الكثيف لقوات الاحتلال.
 
ووصفت ليانا صالح التي تعمل أيضا ممثلة مسرحية الأوضاع بالداخل الفلسطيني بأنها تربة خصبة للعديد من الأعمال الفنية التي يمكنها أن تعكس الواقع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني.
 
ورغم أن فيلم "كرة وعلبة ألوان" لم يحصل على جائزة رسمية, إلا أن ليانا صالح اعتبرت عرض الفيلم بافتتاح المهرجان كان حلما بالنسبة لها معتبرة أن هذا التكريم يكفيها في المرحلة الحالية.
________________________

المصدر : الجزيرة