فاز الفيلم المغربي (ذاكرة معتقلة) لمخرجه الجيلالي فرحاتي بجائزة أحسن فيلم، في المسابقة الرسمية للدورة الـ 12 لمهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر المتوسط الذي اختتم أعماله مساء أمس الجمعة.
 
ويسرد الفيلم حكاية لقاء المختار في السجن بصديق له  دخل المعتقل بتهمة سرقة السيارات ظاهريا وللالتقاء بذاكرة أبيه الذي كان هو الآخر معتقلا سياسيا، حيث  يساعد الشاب الصديق البطل الذي فقد ذاكرته على استرجاعها ليعرف منه ملامح وأسرار بعض أقاربه وأصدقائه لتبدأ رحلة البحث المضنية.
 
وقال الموسيقار العراقي نصير شمة الذي جاء إلى المهرجان عضوا بلجنة التحكيم إنه يعتقد أن اللجنة كانت موضوعية جدا في موضوع الاختيارات والجوائز، موضحا أن المنافسة كانت شديدة بين السينما الأوروبية والعربية.
 
وأضاف "لكننا أخذنا بعين الاعتبار حجم الإنتاج وكمية الأموال التي تحققها الأفلام الأوروبية وفقر الإنتاج لدينا، وحاولنا أن نركز على الأفكار التي تطرحها الأفلام العربية ولم نعتمد على لغة السينما كتكنيك والتي تتفوق فيها بكثير السينما الأوروبية".
 
وفاز (كاترينا تقصد المدينة) للمخرج الإيطالي باولو فيرزي بجائزة لجنة التحكيم للفيلم الطويل, كما حصل الممثل المصري محمود حميدة على جائزة أحسن دور رجالي عن فيلم (بحب السيما) فيما نالت الممثلة الفرنسية لولا نيمارك جائزة أحسن دور نسائي عن فيلم (الحائكة) لأليونور فوشير.
 
كما حصل الفيلم اللبناني الفرنسي البلجيكي (معارك الحب) لدانييل عربيد بجائزة دون كيشوت مناصفة مع المغربي (ذاكرة معتقلة) كما فاز فيلم الفلسطيني الفرنسي (الراقصة الأبدية) لهيام عباس بجائزة لجنة التحكيم الخاصة.
 
وتخلل الإعلان عن الجوائز تقديم الموسيقار العراقي نصير شمة معزوفتين الأولى (زهرة القلب) والثانية بعنوان (حب) قال إنه أهداها للفنان المصري أحمد زكي الذي رحل مؤخرا موضحا أنه أسمعه المعزوفة قبل رحيله بأسبوع عبر الهاتف.
 
وكرم المهرجان الذي انطلق يوم 25 مارس/آذار الماضي المصري محمد خان مخرج أحد  أشهر مخرجي أفلام زكي (زوجة رجل مهم) كما كرم المخرج المغربي عبد القادر لقطع والممثل والمنتج الفرنسي هومبير بالزان.

المصدر : رويترز