الأفلام المجسمة تتأهب لاجتياح دور العرض السينمائي
آخر تحديث: 2005/4/10 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/10 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/2 هـ

الأفلام المجسمة تتأهب لاجتياح دور العرض السينمائي

هوليود تسعى لإنتاج أفلام ثلاثية الأبعاد ( الأوروبية-أرشيف)

يسعى المخرجان الشهيران جورج لوكاس وجيمس كاميرون لموجة جديدة من الأفلام ثلاثية الأبعاد التي ستجتاح في القريب دور العرض بدلا عن أفلام الخمسينيات والستينيات.
 
ويقول المخرجان إن موجة تكنولوجيا التصوير المجسم الجديدة التي تحول أفلامهم القديمة هذه لأفلام ثلاثية الأبعاد يشاهدها الناس مباشرة قد تدر إيرادات هائلة عند إعادة طرحها في الأسواق.
 
وتضع هذه التكنولوجيا الجمهور وسط أحداث جديدة من أفلام المغامرات والخيال العلمي مثل "ملاك المعارك" من إخراج كاميرون الذي سيظهر في 2007.
 
يشار إلى أن الأفلام ثلاثية الأبعاد الجديدة لن تحل أبدا مكان القديمة. فالجمهور ستكون أمامه نسختان من الفيلم نفسه ليختبر بنفسه تجربة المشاهدة التي يريدها. وتحصل دور العرض على نسختين من كل فيلم. ولمشاهدة الأفلام الثلاثية الأبعاد فلابد من استخدام نظارة خاصة أكثر تطورا من النظارات القديمة.
 
وتدعم أستوديوهات هوليود الكبرى السينما الرقمية الجديدة حيث إنها لن تكون مضطرة بعد الآن لتكبد مبالغ طائلة لشحن شرائط الأفلام السينمائية إلى مختلف أنحاء العالم.
 
إذ إنه بدلا من ذلك سيمكنهم نقل ملفات رقمية رخيصة عبر الأقمار الصناعية ثم يتم تخزينها على شبكات كمبيوتر داخل دور العرض السينمائي.
 
ويطالب أصحاب دور العرض الأستوديوهات بدفع بعض الأموال والمساعدة في تطوير دور العرض من أجل تهيئتها لأنظمة السينما الرقمية الجديدة.
 
وتعود أصول هذا النوع من الأفلام إلى صناعة السينما قبل القرن العشرين لكن لم يحقق الأمر نجاحا إلا في الخمسينيات. وكانت وارنر براذر وسيدني دبليو بينك في طليعة صناع الأفلام الثلاثية الأبعاد.
المصدر : رويترز