التونسي صابر الرباعي ينتقد الفن في بلاده
آخر تحديث: 2005/3/8 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/8 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/28 هـ

التونسي صابر الرباعي ينتقد الفن في بلاده

صب التونسي صابر الرباعي الذي توج مؤخرا في لبنان أفضل مطرب عربي جام غضبه على الوضع الموسيقي في بلاده.
 
وقال الرباعي إنه يتعين على الفنان التونسي الذي يتطلع للنجاح والانتشار في العالم العربي أن يهاجر للقاهرة أو بيروت، لأن بقاءه في تونس لن يساعده على تحقيق نجاح وشهرة عربية واسعة.
 
ونفى الفنان التونسي الذي اشتهر في بداية مشواره بأداء أغنية "سيدي منصور" من فولكلور بلاده أن تكون اللهجة عائقا أمام انتشار الأغنية التونسية، واعتبر أن اللهجة هي ميزة كل بلد ومصدر تميز فنان عن آخر.
 
 
وأوضح أن "الدليل أنني قدمت العديد من الأغاني باللهجة العامية التونسية وحققت نجاحا كبيرا مثل (برشة برشة) و(مزيانة) و(سيدي منصور).
 
وانتقد الرباعي مهرجان الموسيقى التونسية مؤكدا أنه لن يشارك في دورته المقبلة التي تقام نهاية الشهر الجاري، معتبرا إياها تظاهرة محلية.
 
وطالب بأن يأخذ المهرجان صبغة دولية مثل مهرجان قرطاج السينمائي، كي يضمن مشاركة نجوم الأغنية في تونس من أمثال لطفي بوشناق وأمينة فاخت وغيرهما.
 
كما هاجم الفنان التونسي ما وصفه بالفن الهابط والمتردي الذي يسيطر على المشهد الفني العربي، وأوضح أن "الفن الحقيقي هو الذي يعبر عن قضايانا اليومية والمرتبط بهمومنا ومشاغلنا.. والفنانون الذين لا يحملون رسالة لن يصمدوا طويلا أمام الفن الراقي".
 
ومضى يقول "من المفروض أن يكون الفنان ملتزما بقضيته خصوصا أنه طرف مؤثر ومهمته حساسة جدا وهو الأقرب للوصول للمشاهد العربي".
 
واعتبر أن انتشار الأغاني المصورة أو الفيديو كليب ليس مسؤولا عن تدني الفن العربي، قائلا إنها وسيلة إضافية لنجاح الأغنية خصوصا أن الصورة أصبحت عنصرا هاما للغاية.
 
غير أن الرباعي يرى أن بعض الفنانين والفنانات استغلوا اعتماد شركات الإنتاج هذه الطريقة ليقدموا فنا هابطا يركز على الإثارة لاستقطاب أكبر عدد من المتفرجين، مهاجما في الوقت نفسه بعض الفضائيات العربية.
 
ودافع عما يسمى بأكاديميات الفنون قائلا إنها فرصة كبيرة لتقديم أصوات جديدة رغم غاياتها التجارية المكشوفة, نافيا ما قالته تقارير صحفية عن مشاركته في بطولة فيلم إلى جانب الفنان المصري أحمد السقا مؤكدا أنه ليس لديه أي استعداد حاليا لاقتحام السينما لأنه مقتنع أن لكل فنان اختصاصه.
 
وأصبح الرباعي الذي هاجر إلى بيروت منذ سنة 1997 أحد أفضل المطربين العرب في السنوات الأخيرة حيث نال شهرة واسعة وأحرز عددا من الجوائز أبرزها الميكروفون الذهبي بالقاهرة عام 1997، إضافة لعدة جوائز في مهرجان مسقط ومهرجان هلا فبراير في الكويت وآخرها جائزة أفضل مطرب عربي في بيروت.
المصدر : رويترز