تشهد العاصمة الفرنسية حاليا أعمال الدورة الـ 27 لمهرجان الفيلم التسجيلي المعروف باسم "مهرجان سينما الواقع", وقدمت عروض لأحدث وأهم إنتاج فرنسي ودولي بمجال الفيلم التسجيلي.
 
ويتواصل هذا المهرجان حتى الثالث عشر من مارس/ آذار الجاري في مركز جورج  بومبيدو الثقافي بباريس, بمشاركة رسمية لـ 19 فيلما من 15 دولة أبرزها الولايات المتحدة والبرازيل وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والمكسيك والصين.
 
ويعتبر "رون بوان شاتيلا" للمخرج ماهر أبي سمرا الفيلم العربي الوحيد المقدم بالمهرجان حيث يصور فيه أبي سمرا الذي سبق أن أخرج "نساء حزب الله" الوضع في مخيم شاتيلا اليوم، بين أمل الهجرة الذي يعيشه سكانه وتدخل الهيئات الإنسانية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في المكان الذي يتآكله الفقر.
 
ويقدم المهرجان فيلما صغيرا عن العراق أخرجته الأميركية ميليس بيردر ويحمل عنوان "الكوكب العاشر, عازبة في بغداد" ويروي قصة امرأة تأتي مباشرة من نيويورك لزيارة بغداد حيث تصحبها امراة تدعى كوكب التي تصبح دليلها في المدينة.
 
كما يعرض في إطار المسابقة فيلم تسجيلي إيراني للمخرج برويز كيميوي بعنوان "الرجل المسن وحديقة الحجر" ويحكي قصة فلاحين من الصم والبكم يقيمون حوارا مع أبنائهم.
 
كما تضم التظاهرة أيضا فيلما فرنسيا بعنوان "نساء جبل أرارات" ويتمحور حول نساء محاربات كرديات يدافعن عن شعبهن والمرأة، وكذلك فيلم بعنوان "اللعبة الكبيرة" الذي يتناول ترشيح علي بن فليس الأمين العام لجبهة التحرير الوطني الجزائرية نفسه لرئاسة الجمهورية ربيع العام 2004 في انتخابات راقبها الاتحاد الأوروبي, هذا إضافة إلى أفلام بلجيكية وإسرائيلية وصينية.
 
وفي محاولة من الإدارة الجديدة لمهرجان فيلم الواقع للتجديد، يقدم المهرجان تحت عنوان "التفافة" خمسة أفلام لمصورين فوتوغرافيين وفناني صورة ومختصين في مجال الفيديو من الذين يعيدون صياغة الصورة ويأخذونها على عاتقهم.
 
ويقدم المهرجان تظاهرة هامة خاصة بالسينما التسجيلية الإسبانية في مختلف مراحلها وصولا إلى اليوم، حيث يعرض فيلم عن غرق سفينة "برستيج" المحملة بالنفط قبالة السواحل الإسبانية، وكيف قلبت منذ غرقها حياة سكان قرى الصيادين رأسا على عقب.

المصدر : الفرنسية