الأمير الحسن بن طلال (أرشيف)
المحفوظ الكرطيط-الدوحة
يرى الأمير الأردني الحسن بن طلال أن إحدى سبل خلاص العرب من عقدة الغرب يأتي عبر الانفتاح على بعض التجارب النهضوية في القارة الآسيوية.
 
وقال الأمير الحسن أمس في محاضرة بالدوحة بعنوان "حول تقرير مصيرنا الثقافي" إنه في إطار ثنائية "نحن والغرب" يتناسى العرب أن هناك أكثر من غرب وينسوا آسيا وما يعتمل فيها من مختبرات حضارية وتجارب وبوتقات تنصهر في التاريخ.
 
وأكد الأمير الحسن الذي يرأس منتدى الفكر العربي أنه "لو تعاملنا مع هذه التجارب الآسيوية سنخلص أنفسنا من عقدة الغرب ونسهم بالتالي من تخليص الغرب من بعض عقدنا".
 
كما يرى رئيس منتدى الفكر العربي الذي كان يتحدث في إطار فعاليات مهرجان الدوحة الثقافي في دورته الرابعة أن تجاوز عقدة الغرب يأتى أيضا من خلال انفتاح الثقافة العربية وتفاعلها مع كل الثقافات مؤثرة ومتأثرة.
 
ولتفعيل هذا التوجه دعا الأمير الحسن إلى تأسيس منتدى آسيوي-أفريقي يشمل خاصة دول جنوب وغرب آسيا ودول شمال أفريقيا في محاولة لتشكيل هوية أفريقية آسيوية قبل الأوان.
 
من جهة أخرى دعا الأمير الحسن إلى إنشاء فضائية عربية متخصصة ذات أهداف تربوية وتعليمية مبنية على أسس سليمة تعبر عن الجوهر والكيان العربي الإسلامي، وذلك في إطار رؤية شاملة لدور فاعل للاتصال مع الذات والعالم ولإيصال رسالة عربية ذات مضمون ووقع على المستويين الإقليمي والعالمي.

تجاوز الضديات
وبخصوص بعض جوانب السجال حول إشكالية الإصلاح والاختلاف شدد الأمير الحسن على وجوب إقامة السلطة المعنوية للأماكن المقدسة الإسلامية باعتبارها ليست ملتقى للمناسك والعبادات فقط وإنما ملتقى لمجامع المفكرين في مستقبل الهوية العربية الإسلامية في جميع أبعاده.
 
وعلى المستوى الكوني يرى الأمير الأردني أن الإنسانية بحاجة إلى التحول من ثقافة العبث إلى ثقافة العقلانية والرشد المسنودة بمنظومة أخلاقية تعزز قيم التضامن بين البشر.
 
وللتصدي للتطرف والانتقال من الضدية إلى العمل الإيجابي من أجل الإنسانية اقترح الأمير على الأسرة الدولية العمل في إطار يعظم وقار وكرامة الإنسان بغية، تحقيق الاستقرار العالمي ورفع الظلم عن الجميع.
 
يشار إلى أن الأمير الحسن ظل على مدى نحو ثلاثة عقود وليا للعهد في الأردن قبل يخرج من دائرة السلطة عام 1999 ليتفرغ للعمل الفكري في إطار المنتديات الإقليمية والعالمية التي تهتم بقضايا السلم والتعاون وحوار الثقافات والأديان.
 
وتدخل محاضرة الأمير الحسن ضمن سلسلة محاضرات وندوات ينظمها مهرجان الدوحة في إطار أنشطته المتنوعة التي انطلقت في 22 مارس/ آذار وتستمر حتى الأول من أبريل/ نيسان المقبل.



______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة