مئوية تشكيلية في متحف الفن المصري الحديث
آخر تحديث: 2005/3/3 الساعة 16:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/3 الساعة 16:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/23 هـ

مئوية تشكيلية في متحف الفن المصري الحديث

تقيم الأوساط الفنية التشكيلية في مصر بعد غد السبت معرضا يلخص مسيرة الفن التشكيلي، وذلك في متحف الفن المصري بدار الأوبرا في القاهرة.
 
وقال الناقد التشكيلي أحمد فؤاد سليم إن اللجنة المسؤولة عن المتحف الذي سيفتتح رسميا بعد تطويره رأت أن تكون لوحة الفنان الرائد محمود سعيد  (1897–1964) "المدينة" في مدخل البهو باعتبارها عملا يراه التشكيليون من العلامات البارزة في مسيرة الفن المصري.
 
ويضم بهو المتحف الذي يقام فيه المعرض أعمالا حديثة لفنانين من الأجيال المختلفة مع الاحتفاظ بثلاث تمائم رئيسية يمثل كل منها محور ارتكاز لحركة الفن المصري، وهي لوحة "المدينة" لمحمود سعيد ومنحوتة برونزية لعروس النيل لمحمود مختار (1891–1934) ولوحة "العمل في الحقل" لراغب عياد (1892–1982).
 
وقال سليم إن التفكير في إنشاء متحف للفن الحديث بالقاهرة بدأ قبل أكثر من 75 عاما، مشيرا إلى وجود نهضة ثقافية وفنية شاملة في العشرينيات حيث قام محمد محمود خليل -وهو محب للفن وجامع للوحات- باقتناء أعمال لفنانين عام 1925 بغرض دعم فكرة إنشاء المتحف على أن تصبح دار الأوبرا المكان الرسمي له.
 
وخصص المتحف جانبا كبيرا من دوره الأول لعرض لوحات لتسعة رواد هم أحمد صبري ومحمد ناجي ومحمود سعيد وراغب عياد ويوسف كامل وأحمد لطفي وجورج صباغ وعلي الأهواني ومحمد حسن.
 
وبين لوحات الرواد توجد لمحمد حسن الذي كان أول ناظر مصري لكلية الفنون التطبيقية، لوحتان إحداهما تحمل اسم "سوزان العفيفة" رسمها عام 1927 والثانية هي "الحب المقدس والحب المدنس" ورسمها عام 1934. وسجل دليل المتحف أن اللوحتين منسوختان من الأصل عن لوحتين لفنانين من هولندا وإيطاليا.
 
كما يضم المتحف أعمالا لفنانين غيروا وجه الحركة الفنية المصرية اعتبارا من الثلاثينيات منهم حبيب جورجي  ومحمود موسى وجمال السجيني وعبد الهادي الجزار وحامد ندا ويوسف سيده وسمير رافع ورمسيس يونان.
 
وقال رئيس قطاع الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة المصرية أحمد نوار إن المتحف خصص قاعة للجماعات الفنية التي  تمثل حالة الصحوة لحركة الفن المصري، إذ قامت بضخ دماء جديدة في مراحل التحول المهمة في التجربة المصرية ومنها جماعة الخيال عام 1927 وجماعة الفن والحرية عام 1942 وانتهاء بجماعة المحور عام 1981.
المصدر : رويترز