أعلنت الهيئة العامة للآثار والمخطوطات في اليمن أن موقعا أثريا مهما تعرض للتدمير من قبل مهربي الآثار بعد أن سرقوا أحجاره.
 
وقال رئيس الهيئة عبد الله باوزير إن عددا من "ضعاف النفوس وفاقدي الوطنية قاموا بنبش موقع أثري بحثا عن الذهب وحين فشلوا في الحصول عليه قاموا بالقضاء على الموقع نهائيا بسرقة أحجاره".
 
واعترف باوزير بعجز وزارة الثقافة وهيئة الآثار عن حماية المواقع الأثرية من السرقات والتهريب المستمر.
 
وأوضح المسؤول أن تهريب الآثار في اليمن يتم عن طريق بيعها داخليا لتجار عرب ويمنيين أو خارجيا عن طريق شبكات التهريب لجنسيات أجنبية وبمساعدة اليمنيين أنفسهم.
 
وأكد باوزير أن الهيئة تحاول جاهدة الحد من ظاهرة تهريب الآثار من خلال تفعيل التشديد على المنافذ الحدودية والتنسيق مع الشرطة الدولية.

المصدر : رويترز