أدى مطربان أحدهما فلسطيني والآخر إسرائيلي أغنية مشتركة تدعو للحب والسلام أذاعها بشكل متزامن راديو الجيش الإسرائيلي وإذاعة صوت فلسطين اليوم الأحد.
 
وقد بثت الأغنية التي تحمل عنوان "في قلبي" بالعربية والعبرية بصوتي المغني الإسرائيلي ديفد بروزا والمغني الفلسطيني وسام مراد من فرقة صابرين الغنائية.
 
وقد وضع المغنيان كلمات الأغنية ولحناها وهي تستعيد في لازمتها كلمات "بلادي أرضي دمي وروحي".
 
وقال المغنيان وسام وديفد إنهما أرادا من خلال هذا العمل التعبير عن تطلعهما إلى التعايش بين الشعبين.
 
وقال نير غونتراز المستشار الإعلامي للمغني الإسرائيلي إن آمال السلام الجديدة شجعت كلا من المطربين على المخاطرة بمواجهة جدل يتعلق بقضية المصالحة.
 
والمغني الإسرائيلي بروزه -الذي شارك في وضع كلمات الأغنية مع سعيد مراد شقيق وسام- معروف في إسرائيل بأغنياته الشعبية وأغاني الروك. واستخدم اليسار الإسرائيلي إحدى مؤلفاته الموسيقية شعارا له.
 
والأخوان مراد فلسطينيان من القدس اشتهرا على الصعيد الدولي كعضوين في فرقة صابرين التي تتناول أغنياتها حياة الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي.
 
وتحدث مذيع من راديو الجيش ورئيس هيئة الإذاعة الفلسطينية في كل من المحطتين الإذاعيتين معبرين عن آمالهما بحلول عهد جديد للسلام. لكنهما تبادلا أولا عبر الأثير كلمات مقتضبة بالإنجليزية يتظاهران فيها بالتشاحن.
 
فقد بادر رازي باركاي المذيع براديو الجيش الإسرائيلي بسؤال مدير هيئة الإذاعة الفلسطينية رضوان أبو عياش "هل توقفتم يا سيدي عن بث رسائل التحريض في قنواتكم.. "  وجاء الرد "لم نبدأ أصلا في إذاعتها".

المصدر : وكالات