اليمين الأميركي يحارب داروين في المدارس
آخر تحديث: 2005/3/27 الساعة 20:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/27 الساعة 20:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/17 هـ

اليمين الأميركي يحارب داروين في المدارس

اليمين المحافظ يسعى لحذف نظرية داروين من المقررات الدراسية (الفرنسية-أرشيف)

يشن اليمين الأميركي حملة واسعة من أجل حذف نظرية داروين حول أصل وتطور الأنواع من المقررات الدراسية في أميركا وتبديلها بنظرية تستند إلى وجود إرادة إلهية وراء خلق الكون.

وقد شهدت 19 ولاية مجادلات وقضايا على خلفية مناهضة نظرية داروين كان وراءها أساسا تيار يريد إدخال نظرية "التكوين الذكي" التي تعتبر أن إرادة ذكية عليا وحدها يمكنها أن تخلق أشكال الحياة المعقدة. 

واتسعت حركة هذا التيار خلال السنوات الماضية عبر منظمات ومنتديات مثل معهد ديسكفري الذي يعتبر نفسه مرجعا علميا, في مواجهة علماء يؤكدون أن نظرية "التكوين الذكي" لا تستند إلى أساس علمي وليست سوى نظرية موازية لعقيدة الخلق (سفر التكوين) الواردة في الأناجيل والتي منعت المحكمة العليا تدريسها في المدارس منذ العام 1987.

ولكن التيار استمد قوته من ازدياد قوة التيار اليميني المحافظ الذي يعبر عنه الرئيس جورج بوش والذي أعرب عام 2000 عن تشكيكه في نظرية داروين لتطور الأنواع، مؤكدا أن "القضاء لم يعط موقفا حاسما بهذا الصدد بعد".

وكان مجلس مدارس دوفر في ولاية بنسلفانيا -وهي هيئة منتخبة من المواطنين- الأول الذي أقر في نهاية العام 2004 نظرية "التكوين الذكي" باعتبارها بديلا عن الداروينية. كما صوت مجلس مدارس غرانتسبرغ في ويسكنسن لصالح تعليم نظرية تنتقد نظرية التطور. 

وأفاد استطلاع نشرته الخميس الماضي الجمعية الأميركية لأساتذة العلوم أن 31% من المدرسين يشعرون بأنهم ملزمون بإدخال أفكار مرتبطة بعقيدة الخلق في محاضراتهم تحت ضغط الأهل والطلاب.

ولا يعترض أي عالم على نظرية داروين التي تعتبر أن الأنواع الموجودة على الأرض هي نتيجة التطور تحت ضغط عوامل البيئة التي أدت إلى الاصطفاء الطبيعي وهذا ما يجعل الإنسان والقرد ينحدران من أصل واحد.

المصدر : الفرنسية