نقل آثار مصرية من متاحف ألمانية لعرضها بالمكسيك
آخر تحديث: 2005/3/23 الساعة 17:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/23 الساعة 17:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/13 هـ

نقل آثار مصرية من متاحف ألمانية لعرضها بالمكسيك

رمسيس الثاني (الفرنسية-أرشيف)
كشف مسؤول دولي بارز أن قطعا أثرية مصرية لرمسيس الثاني وحتشبسوت وقطعا أثرية مصرية نادرة أخرى نقلت من متحفي ميونيخ وبرلين إلى المتحف الوطني في المكسيك لعرضها هناك.

وذكر نائب مدير متحف ميونيخ وعالم المصريات ألفريد جريم أنه لا توجد علاقة بين الحضارة الفرعونية القديمة وحضارة المكسيك، مشيرا إلى وجود تشابه في دور الشمس وآلهة الخصوبة ورجال الدين في حياة القدماء بالإضافة للصور والكتابات على الجدران والأهرامات مع فارق كبير هو أن الآثار المصرية أقدم بثلاثة آلاف عام.

وسيجري عرض الآثار في متحف المكسيك الوطني تحت عنوان (حضارة الشمس في مصر القديمة). وسيحضر الافتتاح في عيد الفصح يوم الاثنين الموافق 28 مارس/ آذار الجاري الرئيس المكسيكي فيسنتي فوكس.

وسيؤدي ذلك إلى فقدان تلك الآثار لدى زوار المتحفين الألمانيين للآثار الغالية مدة ثلاثة أشهر.

ونقلت القطع الأثرية التي يبلغ وزنها 45 طنا بواسطة ثلاث طائرات من برلين وميونيخ إلى المكسيك عبر المحيط الأطلسي.

تأتي هذه الخطوة من الجانب الألماني ردا على مبادرة المكسيك وعرض آثارها في بون وبرلين وأوروبا منذ عامين.

وحظيت القطع المصرية باهتمام إعلامي كبير في المكسيك حيث ينتظر الخبراء بفارغ الصبر وعلى رأسهم مدير هيئة الآثار المكسيكية إيمليو مونتميور عرض هذه القطع النادرة حيث من المنتظر أن يبلغ عدد زوار المعرض نصف مليون شخص.

المصدر : الألمانية