لحظة وصول نجم البوب جاكسون إلى مدينة سانتا ماريا بوسط ولاية كاليفورنيا للمحاكمة (الألمانية)

انخرط المغني الأميركي الشهير مايكل جاكسون في البكاء لدى بدء جلسة جديدة من جلسات محاكمته التي دخلت أسبوعها الرابع بتهمة التحرش الجنسي. وتأجل بدء المحاكمة لما يقرب الساعة بسبب تأخر وصول جاكسون للمرة الثانية.
 
ومع استئناف المحاكمة اصطحب جاكسون طبيبا من مستشفى محلي في مدينة سانتا ماريا بوسط ولاية كاليفورنيا، فيما كان يستجوب محاميه المخبر الذي أخذ شهادته بشأن وجود جهاز مراقبة معقد أثناء البحث في مزرعة جاكسون بنيفرلاند.
 
وقضى نجم البوب الأميركي الذي كان يشكو في السابق من آلام حادة في الظهر عدة دقائق فقط في المحكمة، وبدا غير قادر على السير بمفرده واتكأ على حراسه وهو يقطع المسافة من السيارة وحتى باب المحكمة.
 
وتجري محاكمة جاكسون (46 عاما) بتهمة التحرش الجنسي بأطفال وتقديم مشروبات كحولية لقصر والتخطيط لاحتجاز أسرة الصبي الذي يتهمه بالتحرش داخل ضيعته في نيفرلاند.
 
من جانبه نفى جاكسون بشدة كل التهم الموجهة إليه قائلا إنها "كذبة كبيرة" لابتزاز أموال منه.
 
ويأمل الادعاء الانتهاء من الاستماع إلى شهادة الشهود هذا الأسبوع، كما يخطط لاستدعاء طبيب نفسي ومحام هما من بين أول من التقوا بالطفل -البالغ من العمر 15 عاما حاليا- الذي يزعم أن جاكسون تحرش به مرتين في العام 2003.

المصدر : وكالات