المهدي بن بركة
شهدت مقبرة الشهداء بالدار البيضاء في المغرب انتهاء المخرجين الفرنسي سيرج لو بيرون والمغربي سعيد السميحي من تصوير فيلمهما عن خطف وقتل المعارض المغربي الشهير المهدي بن بركة في فرنسا عام 1965 بتصوير آخر لقطاته يوم الجمعة الماضي.
 
واعتمد مخرجا الفيلم الذي حمل عنوان "اعترافات صعلوك .. شهدت مقتل المهدي بن بركة"، على قصة جورج فيجون وشهادة أرملة بن بركة بالإضافة إلى وقائع ووثائق تاريخية.
 
ويحيط الغموض بحادثة اختفاء بن بركة الذي يعتقد أن شخصيات مغربية بارزة تورطت في اختطافه وقتله بالتواطؤ مع المخابرات الفرنسية وهو ما تسبب ساعتها في توتر العلاقات الفرنسية المغربية فترة طويلة.
 
وقال المنتج المغربي عبد الحي العراقي إن "هذا الفيلم ينتمي إلى ذاكرتنا الجماعية التي يجب أن نقرأها اليوم بكثير من الاهتمام"، مضيفا "أن تصويره في المغرب دليل على مناخ الانفتاح والديمقراطية الذي تعيشه البلاد".
 
وبلغت تكلفة الفيلم أكثر من 33 مليون درهم مغربي (نحو أربعة ملايين دولار) وسيعرض الفيلم في سبتمبر/أيلول المقبل في الذكرى الأربعين لاختفاء بن بركة الذي مازالت منظمات حقوقية مغربية وفرنسية تطالب بكشف تفاصيل جريمة خطفه وقتله.
 
ويمثل شخصيتي الجنرالين المغربيين محمد الدليمي ومحمد أوفقير المشتبه في اشتراكهما في الجريمة عبد اللطيف خمولي وفيصل بوكرين، بينما تلعب دور غيثة زوجة بن بركة الممثلة المغربية منى فتو، في حين يؤدي دور الصعلوك الذي يروي قصة الخطف والقتل ويقول إنه شاهد أوفقير يطلق النار على بن بركة، الفرنسي شارل بيرلين.

المصدر : رويترز