أول مشاركة عربية في معرض لايبزيغ الدولي للكتاب
آخر تحديث: 2005/3/10 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/10 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/30 هـ

أول مشاركة عربية في معرض لايبزيغ الدولي للكتاب

 
يأمل القائمون على معرض لايبزيغ الدولي للكتاب في ألمانيا أن تؤدي عمليات التجديد والتطوير المستحدثة بالمعرض هذا العام إلى تحقيق طفرة غير مسبوقة في أعداد الزائرين ودور النشر المشاركة في دورته  الجديدة خلال الفترة من 17 إلى 20 مارس/ آذار الجاري.
 
وتفتتح وزيرة الثقافة الألمانية كرسيتينا فايس ورئيس وزراء ولاية سكسونيا جورج ميلبرادت في السابع عشر من الشهر الجاري فعاليات المعرض الذي يقام بأرض المعارض الدولية في لايبزيغ عاصمة ولاية سكسونيا الواقعة في القسم الشرقي من ألمانيا.

وقال مدير معرض لايبزيغ الدولي للكتاب أوليفر تسيلا في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن المعرض سيشهد العام الحالي  تقديم 2100 دار نشر لمعروضاتها من الكتب والمنتجات الثقافية ومشاركة 1000 شخصية محلية ودولية بارزة في 1500 ندوة وفعالية ثقافية ستقام في 200 مركز ثقافي في لايبزيغ ويخصص ثلثها للأطفال والشباب.
 
ودعت إدارة المعرض مجموعة من مشاهير السياسيين والأدباء والكتاب والموسيقيين الألمان والأجانب للمشاركة في عروض مهرجان ثقافي يحمل اسم "لايبزيغ تقرأ" ويقام بصورة موازية لأنشطة معرض لايبزيغ التقليدية.
 
ويخصص هذا المهرجان الثقافي الموازي ندوته الرئيسية حول الأدب في أوروبا الشرقية لمناقشة قضايا الأدب في دول البلقان وينظم أيضا ملتقى خاصا حول أعمال الشاعر الألماني الكبير فريدريش شيللر بمناسبة المئوية الثانية لرحيله.
 
ويناقش وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر والسفير الإسرائيلي في برلين شمعون شتاين والكاتب الإسرائيلي أموز أوز في ندوة بالمعرض غاب عنها أي مشارك عربي انعكاس العلاقات الألمانية الإسرائيلية بعد 40 عاما من بدئها على الأوضاع في الشرق الأوسط.
 
وكعرف متبع منذ سنوات يتم خلال فترة انعقاد المعرض تقليد ثلاث من أهم الجوائز الثقافية الألمانية للفائزين بها، هي جائزة الأدباء الألمان الشبان وجائزة الكتب الألمانية وجائزة معرض لايبزيغ للتفهم والحوار الأوروبي.
 
ومنح المعرض هذه الجائزة الأخيرة العام الحالي للكاتبة والصحفية الكرواتية سلافينكا دراكوليتش تقديرا لما اعتبره نضالها الفكري في الإطاحة بالرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش ومساعدتها في تقديمه لمحكمة جرائم الحرب بلاهاي.



سوزانا هويسلر
المشاركة العربية
أما عن المشاركة العربية فقالت المتحدثة الإعلامية باسم المعرض سوزانا هويسللر في تصريح للجزيرة نت إن العالم العربي سيشارك هذا العام لأول مرة في معرض لايبزيغ من خلال جناح خصصته إدارة المعرض لاتحاد الناشرين العرب الذي سيعرض نحو 1500 كتاب من أهم ما أنتجته الثقافة العربية.
 
وأشارت هويسللر إلى أن دعوة اتحاد الناشرين العرب لعرض الإنتاج الثقافي العربي بمعرض لايبزيغ هذا العام يمثل امتدادا لتكريم معرض فرانكفورت الدولي للكتاب للعالم العربي واستقباله كضيف شرف في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, كما أوضحت أن إدارة المعرض تخطط لجعل الحوار الثقافي بين ألمانيا والعالم الإسلامي موضوعا رئيسيا لندوات المعرض في إحدى دوراته القادمة.
 
يشار إلى أن معرض لايبزيغ الدولي للكتاب -الذي يعد حاليا ثاني أكبر معرض للكتاب في ألمانيا- ظل منذ تأسيسه عام 1632 وحتى العام 1945 المعرض الألماني الأول للكتاب، متقدما على معرض فرانكفورت الذي تأسس معه في نفس العام.
 
وخلال العهد الشيوعي بجمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة ظل معرض لايبزيغ ملتقى هاما لتجار وهواة الكتب الذين توافدوا عليه من القسم الشرقي والغربي في ألمانيا المقسمة.
 
وبعد سقوط سور برلين وقيام الوحدة الألمانية عام 1989 انتقل معرض لايبزيغ من مقره القديم إلى مقره الحالي بأرض المعارض بشمال مدينة لايبزيغ.


______________
المصدر : الجزيرة