العنكبوت الأم يدهش زوار المعرض ويحقق تواصلا بين شعبين تسود بينهما القطيعة السياسية (رويترز) 
 
شهدت العاصمة الكوبية هافانا أول معرض كبير لفنان أميركي معاصر عندما بدأ في مطلع هذا الأسبوع عرض أعمال نحتية وطباعية للفنانة لويز بورغوا ومنها العمل النحتي العملاق العنكبوت الأم.
 
وقال منظم المعرض ومقره الولايات المتحدة إنه شعر بالدهشة العام الماضي إزاء موافقة وزارة الخزانة الأميركية على إقامة المعرض واسمه "واحد وآخرون" في كوبا الشيوعية في ظل مناخ العداوة السياسية الحالي بين البلدين.
 
وتعين شحن الأعمال النحتية وعددها 20 عملا نحتيا إضافة إلى 11 عملا طباعيا من المجموعة الخاصة للفنانة إلى كوبا عبر كندا بسبب العقوبات الأميركية المفروضة على هافانا.
 
وأشاد وزير الثقافة الكوبي أبل بريتو ليل الجمعة لدى افتتاح المعرض الذي أقيم في مركز وفريدو لام للفن المعاصر بالمنظمين لكسرهم الحصار المفروض على كوبا. بعد فرض الإدارة الأميركية المزيد من القيود على السفر والتبادل الثقافي مع هافانا.
 
وتعد بورغوا واحدة من أهم الفنانين الباقين على قيد الحياة وهي أول امرأة يقام لأعمالها معرض خلال حقبة من الزمن في متحف نيويورك للفن الحديث عام 1982، وهي من أصل فرنسي وتنتمي للمدرسة التجريدية التعبيرية، بيد أنها لم تسافر إلى كوبا لحضور المعرض الذي يستمر حتى أبريل/ نيسان القادم.
 
وأهم قطعة في المعرض هي تمثال العنكبوت الأم الذي يبلغ ارتفاعه عشرة 
أمتار والذي جاء إلى كوبا بعد عرضه في متحف هرميتاج في سان بطرسبرغ بروسيا وفي روكفلر بلازا في نيويورك.

المصدر : رويترز