بورسعيد تحتضن مؤتمر أدباء مصر بمشاركة 200 كاتب
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 04:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 04:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ

بورسعيد تحتضن مؤتمر أدباء مصر بمشاركة 200 كاتب

بورسعيد تعرضت للتدمير أثناء العدوان الثلاثي (الفرنسية- أرشيف)
افتتح في مدينة بورسعيد المطلة على البحر الأبيض المتوسط الاثنين المؤتمر العشرون لأدباء مصر، بمشاركة أكثر من 200 أديب وناقد وشاعر وباحث بالتراث الشعبي يمثلون المحافظات المصرية.
 
وحمل المؤتمر الذي يعتبره كتاب مصر لقاء سنويا يبحثون فيه قضايا الثقافة عنوان "الثقافة السائدة والاختلاف" ويتضمن محاور منها "بين المتن والهامش.. قصص الأنبياء كما حكاها الناس" و "أدب النفي والرفض السياسي" و"أدب التحريض السياسي" و "السيرة الهلالية ودرس الاختلاف" و "آليات استلهام التراث والمأثور الشعبي" إضافة إلى اجتماع مائدة مستديرة عنوانه "أدب المقاومة".
 
وقبل بدء المؤتمر نظم معرض للفن التشكيلي لفناني المدينة ومعرض للتصوير الفوتوغرافي يضم صورا تعرض لأول مرة للمدينة الباسلة بأزمنة مختلفة منذ إنشائها في القرن التاسع عشر حتى عام 1956 حين تعرضت للتدمير أثناء العدوان الثلاثي البريطاني الفرنسي الإسرائيلي عقب إعلان مصر تأميم قناة السويس. وتقع المدينة عند المدخل الشمالي للقناة.
 
وفي جلسة افتتاح المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام وقف الحضور دقيقة حدادا، على ضحايا حريق شب في الخامس من سبتمبر/ أيلول الماضي بمسرح إقليمي في مدينة بني سويف جنوب القاهرة وراح ضحيته عدد من الكتاب والمثقفين.
 
وقال الأمين العام للمؤتمر الشاعر سعد عبد الرحمن إن الدورة الجديدة تتواكب مع "حالة المخاض الديمقراطي العسيرة التي تمر بها مصر.. وهو مخاض تحاول فيه قوى وطنية كثيرة تأكيد حقها في الاختلاف عما هو سائد". وشدد على أهمية الاختلاف، داعيا الأدباء إلى التمسك بما صفه بفضيلة الاختلاف.
المصدر : وكالات