العراق يقول إن 15 ألف قطعة أثرية نهبت بعد الغزو الأميركي عام 2003 (الجزيرة-أرشيف)

أعلن مدير آثار محافظة ذي قار في جنوب العراق أن دائرته استعادت 300 قطعة كانت قد سرقت من المواقع الأثرية في المحافظة بعد الغزو الأميركي للبلاد في مارس/ آذار عام 2003.

وقال عبد الأمير الحمداني إن استعادة هذه القطع تمت بجهود المواطنين ورجال الدين في ناحية الفجر شمال الناصرية التي تضم عددا من أهم المواقع الأثرية في المحافظة.

وأوضح أن تلك القطع تعود لحقب تاريخية مختلفة للسلالات السومرية, مشيرا إلى أن أغلب القطع المذكورة تتمتع بأهمية تاريخية بالغة وجرى تسليمها جميعا للمتحف العراقي ببغداد.

وكشف أن المواقع الأثرية في المحافظة يناهز عددها الألف تتعرض لعمليات نهب وسلب وسرقة منظمة من قبل عصابات الآثار, داعيا الحكومة العراقية إلى حماية الآثار في المحافظة.

وأكد الحمداني أن ستة من عناصر شرطة الجمارك في المحافظة قتلوا مؤخرا في منطقة المحمودية جنوب بغداد وهم في طريقهم إلى بغداد لتسليم قطع أثرية قدر ثمنها بـ35 مليون دولار عندما هاجمهم مسلحون مجهولون.

وأشار إلى أن القوات الايطالية العاملة في المحافظة وأجهزة الشرطة والجمارك تمكنت خلال الفترة الماضية من توقيف العديد من الأشخاص الذين يتاجرون بتلك الآثار وصدرت بحقهم أحكام بالسجن تراوحت بين ستة أشهر وعامين وبغرامات مالية.

وكان مدير المتاحف العراقية دوني جورج أكد أن 15 ألف قطعة أثرية نهبت من متحف بغداد من أصل نحو 600 ألف قطعة موجودة أصلا في المتحف.

وقال المسؤول العراقي إن أكثر من ألف قطعة ضبطت في الولايات المتحدة، مشيرا إلى اتصالات تجريها الحكومة العراقية مع السلطات الأميركية لاسترجاعها.

وأشار إلى أن إدارة المتاحف العراقية تجري كذلك اتصالات مع إيران وتركيا والسعودية والكويت في هذا الصدد, مؤكدا وجود أكثر من مائة قطعة في إيطاليا و500 في فرنسا و250 في سويسرا.

المصدر : الفرنسية