أسس عدد كبير من المثقفين والمبدعين التونسيين رابطة أطلقوا عليها اسم "الائتلاف التونسي للتنوع الثقافي" من بين أهدافها مناهضة الهيمنة الثقافية الأميركية على العالم.

وعبر مؤسسو الرابطة عن رفضهم التام لإدراج السلطات التونسية "المنتجات الثقافية" في المفاوضات التجارية خاصة مع الولايات المتحدة "الراغبة في الهيمنة الثقافية على العالم" حتى لا يقع "ارتهان إرادة الدولة التونسية في تصور وصياغة وتطبيق سياسات ثقافية خاصة بها".

وأفادت تقارير إخبارية أن "الائتلاف" يهدف إلى " تأكيد الطابع الخصوصي للمنتجات والخدمات الثقافية وإقرار أنها حاملة لهوية ومعنى وقيم وليست سلعة تجارية" فضلا عن مساعدة الدولة في "اعتماد سياسات ثقافية وطنية وتدابير ملائمة لحماية وتشجيع المنتوج الثقافي المحلي" والعمل على نشره وطنيا وعالميا.

المصدر : الألمانية