مساعد لشارون يروج لفيلم ميونخ بإسرائيل
آخر تحديث: 2005/12/19 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/19 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/19 هـ

مساعد لشارون يروج لفيلم ميونخ بإسرائيل

فيلم ميونخ هو ثاني أعمال ستيفن سبيلبرغ عن اليهود (أرشيف-رويترز)
عين المخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ واحدا من كبار مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لتسويق فيلمه الجديد المثير للجدل، والذي يتناول رد تل أبيب على هجوم فلسطيني على الفريق الإسرائيلي المشارك في دورة الألعاب الأولمبية بميونخ عام 1972.
 
وقال إيال أراد الذي ساعد بالتخطيط لانسحاب إسرائيل من قطاع غزة، إنه يروج لفيلم "ميونخ" بإسرائيل التي أثار فيها جدلا شديدا وردود فعل سلبية وأخرى إيجابية. ونظم أراد عرضا خاصا للفيلم في تل أبيب مجاملة لأرملتي اثنين من 11 رياضيا إسرائيليا قتلوا في ميونخ، وحضر العرض منتج الفيلم وكاتب السيناريو.
 
ويبدأ عرض ميونخ في الولايات المتحدة يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري وفي إسرائيل يوم 26 يناير/كانون الثاني المقبل. ويتردد بدوائر الأمن الإسرائيلية أن الفيلم سيعرض أولا على عاملين سابقين بجهاز المخابرات الإسرائيلي (موساد) الذين تعقبوا وقتلوا فلسطينيين ألقيت عليهم مسؤولية هجوم ميونخ رغم أنهم ظلوا بعيدين عن الأضواء. لكن أراد استبعد ذلك.
 
وخرج بعض ضباط المخابرات والدبلوماسيين عن صمتهم ليعلنوا أن المصدر الرئيسي للأحداث الذي اعتمد عليه سبيلبرغ بالفيلم، هو مؤلف كتاب "الانتقام" الصادر عام 1984 وجرى تكذيبه على نطاق واسع.
 
ويصور الكتاب الذي يقول كاتبه إنه استند إلى اعترافات قاتل بالموساد انشق احتجاجا على أساليب دولته العدوانية, أفراد فريق اغتيالات تؤرقهم ضمائرهم ويفرون خوفا من انتقام المسلحين الفلسطينيين. ويرفض مؤرخون بإسرائيل والخارج هذه الرواية للأحداث كما قدمها الكتاب.
 
وشبه رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي السابق آفي ديشتر الذي شاهد عرضا خاصا للفيلم بواشنطن, فيلم ميونخ بقصة من قصص مغامرات الأطفال. وقال "لا وجه للمقارنة بين ما تراه في الفيلم والكيفية التي سارت بها الأمور في الواقع".
 
غير أن إحدى الأرملتين اللتين شاهدته قالت إن افتقار الفيلم إلى الدقة التاريخية قد يكون مفيدا لإسرائيل. وأشارت إيلانا رومانو إلى أن الفيلم خلافا للكتاب تغاضى عن واحد من أشهر الأخطاء التي وقع فيها الموساد عندما قتل ضباطه خطأ ساقيا مغربيا عام 1973 ببلدة ليلهامر النرويجية اعتقادا منهم أنه ناشط فلسطيني كبير هارب.
 
وقالت رومانو التي كان زوجها ضمن فريق رفع الأثقال الإسرائيلي وكان أول رياضي يقتل في ميونخ, للتلفزيون الإسرائيلي "لا تبالغوا في تحليل فيلم سبيلبرغ".
المصدر : وكالات