مبنى متحف الفنون الإسلامية في برلين (الجزيرة نت)

أقيم بمتحف الفنون الإسلامية بالعاصمة الألمانية برلين احتفالية ثقافية لإطلاق موقع "اكتشف الفنون الإسلامية" ليكون أكبر متحف عالمي على الشبكة العنكبوتية، يحتوي على نماذج من المقتنيات الأصلية لروائع وفنون الحضارة الإسلامية بعصورها المختلفة.
 
وشارك في حفل تدشين الموقع خمسون من رؤساء أقسام ومديري متاحف الفنون الإسلامية في أوروبا والعالمين العربي والإسلامي، وعدد من سفراء الدول العربية والإسلامية المعتمدين في برلين.
 
وكان من بين الحاضرين رئيس قسم العالم العربي ومفوض عام الإسلام وحوار الحضارات بالخارجية الألمانية، ورئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا.
 
وألقي غونتر شاويرتا نائب مدير إدارة المتاحف العامة ببرلين كلمة في الاحتفال شدد فيها على أهمية عرض الإرث الثقافي للإسلام وإسهاماته الحضارية، وتقديمه للغربيين في الوقت الحالي الذي بات فيه الربط بين الإسلام وما أسماه الفظائع الجارية بالشرق الأوسط عناوين رئيسة للأخبار العالمية.
 
حامل للمصحف الشريف من المقتنيات العثمانية للقرن الثامن هجري (الجزيرة نت)
من جانبه اعتبر عضو الجمعية الأردنية لأصدقاء الآثار محمد النجار أن مشروع المتحف مفيد للمسلمين في التعريف بمآثر حضارتهم، وتوقع أن يسهم في فتح آفاق جديدة للتعاون بين علماء الآثار من الدول المشاركة في تأسيس المتحف.
 
ويعد متحف اكتشف الفنون الإسلامية ثاني مشروع ثقافي ضخم ينجز بعد مؤسسة آنا ليند للحوار الثقافي بالإسكندرية، ثمرة لإعلان برشلونة للحوار الأوردو متوسطي الذي وقعه وزراء خارجية الدول الأوروبية والعربية والإسلامية المطلة على البحر المتوسط عام 1995.
 
وتمول إدارة المعارض بالإتحاد الأوروبي مشروع موقع المتحف الجديد كوقف ثقافي غير ربحي، وتشرف على إدارته منظمة متاحف بلا حدود العالمية. في حين شارك في تأسيسه 17 متحفا من 14 دولة أوروبية وعربية وإسلامية.
 
وتضم مقتنيات المتحف الإلكتروني الجديد 1235 نموذجا لقطع أثرية نادرة منها 850 نموذجا لمقتنيات أصلية موجودة بالمتاحف السبعة عشر المشاركة في تأسيس الموقع، إضافة إلى 385 نموذجا آخر لمبان أثرية ومقابر تاريخية موجودة في 25 متحف دوليا لم تشارك في تأسيس الموقع.
 
وتمثل جميع النماذج الموجودة بالموقع، الحضارة الإسلامية بكافة مراحلها بدءا من الدولة الأموية وانتهاء بأفول شمس دولة الخلافة العثمانية.
 
وتعرض هذه النماذج حاليا بأربع لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية، على أن يتوسع العرض بعدد آخر من لغات الشعوب المسلمة والأوروبية عند الانتهاء من استكمال موقع المتحف بشكل كامل عام 2007.
 
وينقسم موقع متحف "اكتشف الفن الإسلامي" إلى أربعة أقسام رئيسية هي المجموعة الدائمة والمعارض المؤقتة ومتاحف الشركاء وقاعدة المعلومات والبيانات، وأربعة أقسام ثانوية تشمل الكتب والسفر وممرات المعرض والمتحف والردهة.
 
مدير المتحف كلاوس بيتر هازا (الجزيرة نت)
وفي تصريح للجزيرة نت قال مدير متحف الفنون الإسلامية في برلين كلاوس بيتر هازا إن المتحف ساهم  في تأسيس موقع اكتشف الفنون الإسلامية، بعرض خمسين نموذجا من مقتنياته الأصلية النادرة  تمثل نفس العدد الذي شارك به كل متحف من المتاحف المؤسسة للموقع.
 
وأوضح أن الموقع يقدم لزائريه نوعين من التعريفات والإرشادات الأولية عامة حول قصة وتاريخ الحضارة والفنون الإسلامية، وشرحا مفصلا لروائع هذه الفنون ومصادرها ووصفا مستفيضا لنماذج ومقتنيات الموقع  يقدمه علماء آثار عرب وأتراك وأوروبيون.
 
وأشار هازا إلى أن منتدى الحوار الذي خصصه موقع المتحف للنقاشات الفورية بين الزائرين و120 خبيرا أثرياً يشرفون على الجوانب العلمية والتاريخية بالموقع، سيؤدي إلى زيادة اهتمام وتفهم الغربيين للأبعاد التاريخية للفنون الإسلامية وربطها بالفنون والحضارات العالمية المختلفة.
______________

المصدر : الجزيرة