انتهج مهرجان القاهرة السينمائي الدولي التاسع والعشرون نهجا إنسانيا مع منح لجنة التحكيم الأفلام التي تتناول قضايا إنسانية أول جائزتين وهما فيلم "أم لي" الفنلندي الذي حصل على الجائزة الكبرى  وفيلم "العين السحرية" الألباني على الجائزة الثانية.
 
ويحكي فيلم "أم لي" الحائز على جائزة الهرم الذهبي أكبر جوائز المهرجان الذي اختتم أعماله أمس الجمعة وحصل به كلاوس هارو على جائزة أفضل مخرج، قصة صبي تبعده أمه عن الحرب فترسله ليقيم مع أسرة بالسويد فيصدم ويتأثر لفراق أمه، وبعد أن يتأقلم أخيرا مع الأمر الواقع تنتهي الحرب ويضطر للعودة ويعاني من جديد فراق أمه الأخرى.
 
أما "العين السحرية" الحاصل على جائزة الهرم الفضي فيكشف تزييف الإعلام للحقائق من خلال شخصية مصور معتزل تلتقط كاميرته بالصدفة مأساة إنسانية، وقد حصل بطله بويار لاكو على جائزة أفضل ممثل، كما حصل الفيلم وهو من إخراج كونتيم تشاشكو على جائزة لجنة الاتحاد الدولي للنقاد وجائزة أفضل سيناريو التي تحمل اسم الفنان سعد الدين وهبة الرئيس السابق للمهرجان.
 
وحصل الفيلم اليمني "يوم جديد في صنعاء القديمة" على جائزة أفضل فيلم عربي وتبلغ قيمتها المالية مائة ألف جنيه مصري مقدمة من وزارة الثقافة للمنتج وهو أحمد عبدالي، حيث أوصت لجنة التحكيم أن تخصص قيمة الجائزة لتطوير مشروع سينمائي جديد لمخرج الفيلم بدر بن حرسي.
 
وكرم المهرجان الذي عرض 140 فيلما من نحو 46 دولة كذلك المخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد عن فيلم "الجنة الآن" الحائز على عدة جوائز سابقة منها جائزة بمهرجان برلين، كما تم تكريم ضيف المهرجان النجم الأميركي مورغان فريمان الحائز على جائزة أوسكار هذا العام عن فيلمه "طفلة بمليون دولار".
 
وقدم المهرجان الذي بدأ يوم 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أربع شهادات تقدير خاصة حصل عليها المؤلف الموسيقي أوليفر بيهلر عن الفيلم الألماني "أضرار لاحقة" ومصممة الديكور ماري شيمينيل عن الفيلم الفرنسي "الدمى الروسيات" والمونتير بانوس فوتساراس عن الفيلم اليوناني "القوقعة" ومدير التصوير حميد خوزوي أبيان عن الفيلم الإيراني "قريب جدا.. بعيد جدا".
 
وكانت الصين ضيف المهرجان هذا العام وعرض لها 30 فيلما خارج المسابقة الرسمية للتعريف بالسينما الصينية، كما عرض المهرجان مجموعة كبيرة من الأفلام اللبنانية كما أقام المهرجان ندوة لتأبين المخرج السوري الراحل مصطفي العقاد.

المصدر : رويترز