انطلقت مساء أمس فعاليات الأسبوع الثقافي المغربي بالعاصمة القطرية الدوحة والتي تستمر حتى الخامس من ديسمبر/كانون الأول وتتضمن سهرات موسيقية وأماسي شعرية وعروضا سينمائية ومعارض للكتاب وللفن التشكيلي.
 
وبعد الافتتاح الذي حضره وزير الثقافة المغربي محمد الأشعري ورئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون بقطر عبد الرحيم كافود أحيت فرقة ابن نافع للطرب الأندلسي برئاسة الفنان نصر الدين شعبان ومطربة الملحون حياة بوخريص -التي غنت قصيدة غزلية أندلسية- أمسية موسيقية, كما قدمت الفرقة عرضا للموشح الغرناطي بصوت المطربة ناريمان بكيوي حيث شاركها الجمهور الغناء والطرب والزغاريد التي ملات أرجاء مسرح قطر الوطني.
 
ورغم أن الأغاني بدت بلهجمة مغربية صرفة فإن إسماعيل إبراهيم وهو أحد الحاضرين صرح للجزيرة نت بأنه لا يجد صعوبة في التناغم والانسجام مع الإيقاع وكأن الكلمات واضحة وضوح وعذوبة اللحن.

وشهد اليوم الأول أيضا إقامة معرض للكتاب المغربي ضم عددا نفيسا من الإصدارات المغربية التي تنوعت عناوينها ما بين التاريخ والفن والأدب من شعر ورواية ونقد وقصة ودراسات في المسرح واالسينما حيث شهد المعرض إقبالا لا بأس به من قبل الجمهور إلا أن كتابات المغاربة الروائيين والشعراء كان لها النصيب الأكبر من الاهتمام من قبل الجمهور.
 
وفي رده على سؤال عن أهمية هذا الأسبوع الثقافي في قطر، أوضح  وزير الثقافة المغربي محمد الأشعري للجزيرة نت أن مثل هذه الفعاليات لها دور كبير في تقديم الموروث المغربي البعيد لكل إنسان وخاصة في قطر التي تربطها وشائج الأخوة.
 
جوق ابن نافع للطرب الأندلسي(الجزيرة)
وأضاف الأشعري أن الثقافة المقدمة في هذه الأيام من قبل أهلها أنفسهم من معارض الكتب والأمسيات الشعرية والمعارض التشكيلية هي القادرة على أن تبتلع تلك الفجوات بين الإنسان في المغرب وأخيه في المشرق العربي.
 
وتشتمل الأمسيات الثقافية على أمسية شعرية تحييها الشاعرة المغربية إكرام عبدي والشاعر عبد الرحمن بوعلي بالإضافة إلى عرض لفيلم "فوق الدار البيضاء الملائكة لا تحلق" للمخرج المغربي محمد العسلي وفيلم "كيد النساء" للمخرجة فريدة بليزيد وفيلم "ألف شهر" لمخرجه فوزي بنسعيدي.
 
كما تقدم فرقة أفروديت مسرحية "شتاء ريتا الطويل" وهو صياغة مسرحية درامية لقصيدة الشاعر الفلسطيني محمود درويش ومن إخراج عبد المجيد الهواس وسينوغرافيا عبد الحي السغروشني ويحكي النص الشعري المسرحي السياسي مسار عاشقين يلعب الرحيل لعبته في تشكيل نهاية حبهما المأساوية.
_____________

المصدر : الجزيرة