قلعة أكروبوليس اليونانية الأثرية (الجزيرة)
صرح فريق خبراء آثار يتولى عمليات صيانة موقع قلعة أثينا الأثري أكروبوليس بأن الأمطار الغزيرة تتسبب في تآكل أساس المعلم الأثري المهم.
 
وكان خبراء الآثار قد قضوا عقودا في عمليات ترميم الأثر واستبدال الألواح المعدنية التي علاها الصدأ وحقن المبنى بالإسمنت في ثلاثة من الآثار في الموقع وهي معبد بارثينون ومدخل بروبيليا ومعبد الآلهة نايك، بعد محاولة خاطئة لترميم المعبد في مطلع القرن الماضي على يد المهندس اليوناني نيكوس بالانوس.
 
وقال الخبراء إن عدم وجود سطح للمباني سمح بتسلل مياه الأمطار داخل المعبد مما أضر بالأساسات، وأوصوا بوضع سطح فوق المبنى الأثري الذي يعود إلى القرن الخامس لمنع وقوع المزيد من الأضرار.
 
وكان للموقع الأثري العديد من المهام حيث بني أساسا من أجل بارثينوس كبيرة الآلهة في أثينا ولكنه استخدم أيضا كمعبد وثني وكنيسة ومسجد وقلعة، وتعرض لأضرار بالغة بعد أن قصف عام 1687 في الهجوم على الأتراك.
 
كما تعرض لأضرار بالغة حينما نقل السفير البريطاني في القسطنطينية لود إلجين أجزاء كبيرة من التماثيل التي كانت تزين المكان إلى إنجلترا في بداية القرن التاسع عشر وما زالت معروضة في المتاحف البريطانية.

المصدر : الألمانية