كتب الإرهاب الأكثر رواجا بين الإندونيسيين
آخر تحديث: 2005/11/25 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/25 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/24 هـ

كتب الإرهاب الأكثر رواجا بين الإندونيسيين

غلاف كتاب "أنا أقاوم الإرهاب" (الجزيرة)

محمود العدم-جاكرتا

دخل مؤلف "أنا أقاوم الإرهاب" قائمة الكتب الأكثر رواجا في إندونيسيا, بعد أن نفدت جميع  نسخه من الأسواق وسلطت مجموعة من وسائل الإعلام الضوء على ما جاء فيه.

ويقول صاحب الكتاب إمام سامبودرا وهو أحد المحكوم عليهم بالإعدام لصلته بتفجيرات بالي الأولى عام 2002, إن ما فعله هو وزملاؤه إنما كان لنصرة قضايا الأمة الإسلامية ليس في إندونيسيا حسب وإنما في كل العالم.

ويتناول المؤلف في موضوعاته الظلم الذي يتعرض له المسلمون جراء السياسات الأميركية في العالم الإسلامي, كما يوضح رأي الكاتب في التفريق بين الإرهاب والجهاد والانتحار والاستشهاد.

وتوضح إدارة دار جزيرة للطباعة والنشر التي نشرت الكتاب، أنها أعادت طبعه ثلاث مرات خلال ثلاثة شهور وأن جميع النسخ قد نفدت من الأسواق. لكن الحكومة حظرت طباعته وتداوله، في حين أن مجلس علماء إندونيسيا سيدرس الأفكار التي وردت بالكتاب ليتسنى له الرد عليها وتصحيحها.



وفي نفس السياق يتداول الإندونيسيون بشكل لافت كتاب "يقولون إن أبي إرهابي" لمؤلفته فريدة مخلص، وهي زوجة علي غفران مخلص أحد المحكوم عليهم بالإعدام أيضا لصلته بتفجيرات بالي الأولى.

كتب الإرهاب تحاول تصحيح الفهم المغلوط لمصطلح الجهاد (الجزيرة)
وتتحدث الكاتبة عن معاناتها وأبنائها مع المجتمع الذي ينظر إليهم على أنهم أسرة إرهابي, وتبعث من خلال كتابها برسالة للمجتمع تدعوه فيها لعدم معاقبة الأسرة بذنب زوجها الذي كان له فهمه الخاص ومبرراته للقيام بتلك الأعمال.

وعلى الطرف الآخر يلقى كتاب "إنهم إرهابيون" للقمان بن محمد باعبدو, اهتماما لدى  الدارسين حيث يلقي مؤلفه ذو التوجه السلفي الضوء على أعمال العنف التي حدثت في إندونيسيا، ومبررات أصحابها ليخرج بنتيجة أن هذه الأعمال تتنافى مع روح الإسلام ولا تخدم الأمة الإسلامية.

أما كتاب "الجماعة الإسلامية الإندونيسية.. نظرة من الداخل" فيحاول مؤلفه ناصر عباس أن يصحح الفهم المغلوط لمصطلح  الجهاد بالجماعة, والذي ترتب عليه أن يقوم أعضاء هذه الجماعة بأعمال عنف واجهت استنكارا محليا ودوليا.

ويقول أمرازي رئيس مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بجاكرتا للجزيرة نت إن إقبال الإندونيسين على قراءة هذه الكتب, نابع من رغبتهم في معرفة الدوافع التي تؤدي إلى الأعمال التي توصف بالإرهابية, وللتعرف على حكم الدين في هذه الأعمال. وأضاف أن رواج هذه الكتب لا يعني أن هناك تعاطفا شعبيا مع هذه الأعمال ومع منفذيها.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة